حوار افتراضي بين مسلم وبهائي حول عصمة الأنبياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حوار افتراضي بين مسلم وبهائي حول عصمة الأنبياء

مُساهمة  مسلم فور ايفر السباعي في الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 4:12 pm

المسلم: هل الكتب الإلهية التي أنزلت قبل القرءان محرفة؟

البهائي: لالالالالا أبدا. الكتب الإلهية لا يمكن أن تحرف. هل الله عاجز عن حفظ كتبه؟

المسلم: تعالى الله عن العجز, فعلا ربنا قادر على أن يحفظ كتبه من التحريف

البهائي: أرأيت التحريف مستحيل

المسلم: لكن لدي سؤال يحيرني

البهائي: تفضل
المسلم: هل الأنبياء معصومون؟

طبعا ,هؤلاء مظاهر إلهية وقد سماهم حضرة بهاء الله" المظاهر للصّفات الإلهيّة ومعادن أسماء الرّبوبيّة" ( الإيقان ص 86)

المسلم: هل هذه الصفات تنطبق على جميع المظاهر الإلهية

البهائي: طبعا فهم جميعا كالشيء الواحد. ألم يقل حضرة بهاء الله "فمن حيث الاسم قال حضرة محمّد (إنّي أنا عيسى) وقد صدّق أخباره وآثاره وكتابه أيضًا بقوله (إنّه من عند الله)، ففي هذا المقام لا يشاهد بينهما فرق ولا يرى في كتابيهما غيريّه، لأنّ كلاًّ منهما كان قائمًا بأمر الله، وناطقًا بذكر الله، وكتاب كلّ منهما مشعر بأوامر الله.  فمن هذه الوجهة قال عيسى بنفسه إنّي ذاهب وراجع.  مَثَلُ ذلك مثل الشّمس، فإذا قالت شمس اليوم إنّني أنا شمس الأمس فهي صادقة، ولو قالت إنّني غيرها نظرًا لاختلاف الأيّام فهي صادقة أيضًا.  وكذلك لو نظرنا إلى الأيّام، وقلنا إنّها جميعها شيء واحد" (الإيقان ص 21)

المسلم: هل تعتقد أن هارون ولوط عيلهما السلام من الرسل والمظاهر الإلهية؟

البهائي : طبعا ألم يقل الله تعالى في القرءان الكريم " وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ." ( سورة الصافات الآية 133)

وقال تعالى في هارون هو وموسى " اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى" ( طه, الآية 43)

المسلم إذا كيف يجوز على هذين النبيين العظيمين والمظهرين الإلهين ما قاله الكتاب المقدس
•  وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الْجَبَلِ وَابْنَتَاهُ مَعَهُ لانَّهُ خَافَ انْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي الْمَغَارَةِ هُوَ وَابْنَتَاهُ."
•  31. وَقَالَتِ الْبِكْرُ لِلصَّغِيرَةِ: «ابُونَا قَدْ شَاخَ وَلَيْسَ فِي الارْضِ رَجُلٌ لِيَدْخُلَ عَلَيْنَا كَعَادَةِ كُلِّ الارْضِ.
•  32. هَلُمَّ نَسْقِي ابَانَا خَمْرا وَنَضْطَجِعُ مَعَهُ فَنُحْيِي مِنْ ابِينَا نَسْلا».
•  33. فَسَقَتَا ابَاهُمَا خَمْرا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ ابِيهَا وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلا بِقِيَامِهَا.
•  34. وَحَدَثَ فِي الْغَدِ انَّ الْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «انِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ الْبَارِحَةَ مَعَ ابِي. نَسْقِيهِ خَمْرا اللَّيْلَةَ ايْضا فَادْخُلِي اضْطَجِعِي مَعَهُ فَنُحْيِيَ مِنْ ابِينَا نَسْلا».
•  35. فَسَقَتَا ابَاهُمَا خَمْرا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ ايْضا وَقَامَتِ الصَّغِيرَةُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَهُ وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلا بِقِيَامِهَا
•  36. فَحَبِلَتِ ابْنَتَا لُوطٍ مِنْ ابِيهِمَا.
•  37. فَوَلَدَتِ الْبِكْرُ ابْنا وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوابَ» - وَهُوَ ابُو الْمُوابِيِّينَ الَى الْيَوْمِ.
•  38. وَالصَّغِيرَةُ ايْضا وَلَدَتِ ابْنا وَدَعَتِ اسْمَهُ «بِنْ عَمِّي» - وَهُوَ ابُو بَنِي عَمُّونَ الَى الْيَوْمِ.
" (سفر التكوين الإصحاح 19)
فكيف يا صديقي البهائي يزني نبي مرسل و مظهر إلهي بابنتيه؟

و ما رأيك في ماجاء في سفر الخروج 32-2 ” فقال لهم هارون انزعوا اقراط الذهب التي في آذان نسائكم و بنيكم و بناتكم و أتوني بها. فنزع كل الشعب أقراط الذهب التي في آذانهم وأتوا بها الي هارون فأخذ ذلك من أيديهم و صوره بالازميل و صنعه عجلا مسبوكا فقالوا هذه الهتك يا اسرائيل التي أصعدتك من ارض مصر فلما نظر هارون بني مذبحا امامه و نادي هارون وقال عيد للرب"

وما رأيك في ما ورد في سفر الملوك الاول 11-1 ( وَأُوْلِعَ سُلَيْمَانُ بِنِسَاءٍ غَرِيبَاتٍ كَثِيرَاتٍ، فَضْلاً عَنِ ابْنَةِ فِرْعَوْنَ، فَتَزَوَّجَ نِسَاءً مُوآبِيَّاتٍ وَعَمُّونِيَّاتٍ وَأَدُومِيَّاتٍ وَصِيدُونِيَّاتٍ وَحِثِّيَّاتٍ، وَكُلُّهُنَّ مِنْ بَنَاتِ الأُمَمِ الَّتِي نَهَى الرَّبُّ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنِ الزَّوَاجِ مِنْهُمْ قَائِلاً لَهُمْ: «لاَ تَتَزَوَّجُوا مِنْهُمْ وَلاَ هُمْ مِنْكُمْ، لأَنَّهُمْ يُغْوُونَ قُلُوبَكُمْ وَرَاءَ آلِهَتِهِمْ». وَلَكِنَّ سُلَيْمَانَ الْتَصَقَ بِهِنَّ لِفَرْطِ مَحَبَّتِهِ لَهُنَّ. فَكَانَتْ لَهُ سَبْعُ مِئَةِ زَوْجَةٍ، وَثَلاَثُ مِئَةِ من السراري، فَانْحَرَفْنَ بِقَلْبِهِ عَن الرَّبِّ. فَاسْتَطَعْنَ أَنْ يُغْوِينَ قَلْبَهُ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى"
فأسئلتي لك هي
هل فعل هؤلاء المظاهر الإلهية المقدس هذه الأمور المشينة؟
أم هل أخطأ الكتاب المقدس في نسبتها إليهم؟
وهل أخطأ القرءان حينما برأ هارون عليه السلام من قضية العجل فقال " وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِن قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي" ؟ وحينما برأ سليمان من الكفر فقال " وماكفر سليمان" ( البقرة)

البهائي: اسأل المسيحيين واليهود يا أخي.
المسلم: ولكن حضرتك تقول أن كتب المسيحيين واليهود هي كتب موحي بها وإلهية وما ورد فيها هو كلام إلهي. فهل اتهم الله أنبيائه بالزنى والشرك؟ أم أن ما ورد هو افتراء على الله؟ و إن كان كذلك فكيف يصحح حضرة بهاء الله هذه الكتب؟
البهائي: حضرة بهاء الله هو المسيح المنتظر وهو رب الجنود و قد دعا إلى وحدة الجنس البشري و إلى السلام العالمي ووحدة الأديان.

المسلم: عفوا, هذا خارج الموضوع, سؤالي هو عن هارون ولوط و سليمان. هل فعلوا ما نسب إليهم الكتاب المقدس أم أنهم مظاهر إلهية مقدسة منزهة عن مثل هذه السقطات؟!

البهائي: يا أخي هذا الكلام له معاني روحية أنت لا تفهمها.

المسلم: طيب اشرحها لي أنت. وقل لي مالمعنى الروحي في " وحبلت ابنتا لوط من أبيهما" ماهو المعنى الروحي هنا؟

البهائي: حضرة بهاء الله نهانا عن الجدال.


انتهى.

ملاحظة: إذا استطاع البهائيون تقديم نهاية أفضل من هذه فليتفضلوا بها.

مسلم فور ايفر السباعي

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
الموقع : http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى