سؤال جميل من السيدة اقبال اللامى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سؤال جميل من السيدة اقبال اللامى

مُساهمة  امال رياض في السبت يناير 05, 2013 10:13 am

سألتنى الأخت الفاضلة اقبال هذا السؤال وأحببت ان اجيب هنا تشاركونا الرأى .

هل تعتقد ان الغرب كان محتاجا الى دين جديد ليبني هذه الحضاره الجديده ام انه بقي مسيحيا وفصل الدين عن السياسه ؟وهنا اسال هل نحن المسلمين بحاجه الى دين جديد معاصر ليناسب احتياجات هذا العصر ام بحاجه الى نظام سياسي واقتصادي جديد مثل الغرب ونبقى على اسلامنا ؟؟؟؟؟؟ البهائيه بلا شك فيها امور معاصره وربما هذا ماجذبني اليها ولكن هل البهائيه هي الحل لبناء حضاره معاصره ام تجربة الغرب هي النموذج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ثم لناخذ تجربة تركيا الم تبقى تركيا على اسلامها وحققت كل هذا التطور؟ولناخذ ايران الم تبقى اسلاميه وحققت هذا التطور تركيا العلمانيه بقيت على اسلامها وايران الاسلاميه بقيت على اسلامها فهل احتاجو الى دين جديد؟الم تبقى الصين على دينها وحققت ومازالت تحقق كل هذه الانجازات ؟الم تبقى اليابان على دينها ؟فلماذا نحن المسلمون نحتاج الى دين ونبي جديد لانقاذ امة الاسلام؟؟؟؟؟


فى الحقيقة الدين البهائى لم يأتى من اجل امة بعينها بل اتى من اجل لم شمل كل اهل العالم الإنسانى اجمع الدين البهائى ينادى بوحدة تنوع .. تنوع فى الدين .. فى العقيدة .. فى الثقاقة .. فى البيئة .. فى اللون والجنس والوطن .. وينادى ان يجتمع كل هذا التنوع على وحدة هدف من خلالها يمكن إصلاح المفاسد وإصلاح كل النظم البالية التى كبلت الإنسانية بمفاسدها ازمان طويلة .. ومن هنا نعلم ان رؤية الإصلاح شاملة العالم اجمع وليس بلد او مكان معين .. المبادىء البهائية أدمجت كل العناصر والخلفيات المختلفة تحت لواء واحد وهدف واحد فمن خلال تلك المبادىء سوف نتخطى جميعى كل الحواجز التى تفصل بيننا عندما نتخلى عن التعصبات جميعها من عنصرية وجنسية وسياسية ولغوية ومذهبية .. ان مجىء اى دين جديد هو بمثابة الربيع الذى يجدد كل شىء ويعيد له رونقه من جديد .
مجيء الرّبيع في عالم الطّبيعة لا يقتصر على إنماء الحياة الجديدة وبعثها فقط، بل يتسبّب عنه زوال كلّ قديم وعتيق وفناؤه، لأنّ الشّمس التّي تنمّي الأزهار وتربّي الأشجار تسبّب بذاتها اضمحلال وانحلال كلّ ما هو هزيل وبالٍ قديم. فهي تذيب ثلوج الشّتاء، وترسل الفيضان والأعاصير التّي تنظّف الأرض وتطهرّها. وعلى هذا المنوال يكون العالم الرّوحانيّ، فيسبّب إشراق الشّمس الرّوحانيّة تغييرًا وحركةً مشابهةً، وكذلك يكون يوم القيامة يومًا للجزاء، فتزول فيه وتنبذ كلّ أشكال الفساد الأفكار والعادات العتيقة وكلّ الخرافات والتّقاليد، وتذوب ثلوج الأوهام والتّعصّبات التّي تراكمت في أزمنة الشّتاء، وتنطلق القوى التّي تجمّدت طويلاً، لتغمر العالم وتجدّده.
صرّح حضرة بهاءالله مرارًا، وبكلّ وضوح، أنّه هو المرّبي والمعلّم المنتظر، وأنّه معلّم جميع الأمم، وأنّه ينبوع الرّحمة الواسعة العجيبة التّي تفوق كلّ فيض سابق، والذّي فيه تندمج جميع الأديان السّابقة كما تنصبّ الأنهار في المحيط. وقد أسّس أساسًا يكون قاعدةً متينةً لاتحاد جميع العالم ولافتتاح ذلك العصر المجيد، عصر السّلام على الأرض والتآخي بين الأنام، كما أخبر به الرّسل وتغنّى به الشّعراء.
وأمّا رسالته الفريدة في شمولها ومداها، فإنّها مطابقةً لحاجات هذا العصر وعلاماته تطابقًا عجيبًا. ولم تَكُن المشاكل المستجدّة التّي تجابه البشر قد بلغت في أيّ عصر من الضّخامة والتّعقيد ما بلغته الآن، ولم تكن حلولها المقترحة قد بلغت كذلك ما بلغته من الكثرة والتّضارب، ولم يكن الاحتياج إلى معلّم للعالم في أي عصر أشدّ إلحاحًا منه في هذا العصر، ولا الشّعور بالحاجة إليه بأوسع، ولم يكن انتظار ظهور مثل هذا المعلّم بأمكن ولا أثبت منه ولا أعمّ.

الدين هو الوسيلة الوحيدة لأحياء النفوس وطاهرة القلب ولا يمكن لأى نظام وضعى تحاول به ايادى الإصلاح ان تحل به مشاكل العالم ان يأتى بأى حلول لأن الحل كامن فى نقاء قلوب العباد وطهارتها وبالتالى يمكن إعادة تنظيم حياتنا على اساس سليم .

هدف الدين أكتساب الفضائل الممدوحة , تحسين الأخلاق , تنمية الإنسانية روحانيآ , الحياة الحقيقية , العنايات الألهية .
المراد ايضآ من الدين أن يطور ويهذب الفرد روحانيآ , ومن جهة أخرى يصلح ويحسن ويرقى بالإنسانية .

إذآ لا ارتقاء للفرد دون ترابط المجتمع الذى يساند نمو الأفراد فخلاص العالم مرتبط بمساعى الأفراد الروحانية وانجازاتهم . من هنا نرى ان التقدم الجماعى بتداخل مع تحول حياة الفرد بتنمية الصفات الروحانية من محبة وإخلاص وإنصاف وصبر وإنقطاع عن ما سوى الله فتنعكس هذه الصفات على صعيد المجتمعات . فنجد اندماج وتفاعل بين جوانب الحياة المادية والروحانية .
الدين يجعل لنا رؤية تتوازن فى العلاقات ويحقق لنا حياة تتسم بالأعتدال والحفاظ على مستوى عال من التصرف الأخلاقى .
الدين يجعلنا ننشىء مجتمعآ متماسكآ يتعاون فيه جميع المواطنين وهم يتحلون بالعمل الصادق من اجل مصلحة بعضهم البعض , هذا الترابط الأجتماعى هو المفتاح لتأسيس مجتمعات قوية مسالمة ولكن لو تخللها عنصر التعصب والخوف وعدم الثقة والظلم والحرمان يكون هذا عامل قوى على تفكيك تلك المجتمعات . ان المجتمعات المترابطة لديها القدرة على خدمة أفرادها من كل الخلفيات المتنوعة والتقاليد الدينية والقوميات فعلى كل الأنظمة الأجتماعية والأقتصادية والتشريعية والسياسية ان تحترم هذا التنوع .
لتحقيق مجتمعات مثل هذه لبد من إيقاظ الوعى لدى الناس تجاه وحدة العائلة الإنسانية , أرى ان حث الأفراد على التعايش مع كل الناس من جميع الأديان ومن عادات وتوجهات وخلفيات عرقية مختلفة يعلم الأفراد تقدير قيمة التنوع فى مجتمعاتنا ونستبدل الجهل المخيف بالآخر بالفهم والمعرفة . ان تنمية شعور الفرد بالمواطنة تذيد التفاعل فيما بين الناس من خلفيات متعددة .
ان الدين له دور كبير فى مهمة خلق مجتمع منسجم رغم ما نراه الأن أن الدين سبب التوتر والأضطراب الحاصل على المشهد العام اليوم وهذا لو انحرف الدين عن هدفه الأصلي والذى يجعل الجار ينقلب على جاره والصديق على صديقه ونرى الدين مسؤول عن إشعال الحروب وسفك الدماء ويكون بهذا هو سبب معاناة البشرية .
ان التطرف والتعصب هما الوجه الآخر لسماحة الدين وهذا التطرف والتعصب دمرا سمو الدين وسمموا أجواء الترابط الإنسانى وبالأخص قادة الدين الذى لهم دور وواجب فى نبذ التعصبات والعنف والأرهاب ومن سموا المكانة التى لبد ان يكون عليها رجل الدين هو توصيل مبادىء الدين وسماحته والأخلاقيات والسلوكيات الحسنة التى ينشدها الدين بكل أمانة وإخلاص دون فتاوى وإجبار الناس على الأعتقاد فى أفكارهم الشخصية .ايضآ هم من المفروض انهم قدوة حسنة تتحلى بالفضيلة والخلق وتعمل على حث الناس على الأخلاق والمثل والآداب الألهية ولكن نراهم بعيدى عن كل هذه الأخلاقيات ونجدهم الوجه الذى لا يعبر عن تعاليم الدين .
عمل الدين على إيقاظ مجتمعات كاملة منحها القدرة على المحبة والتسامح والغفران والأبداع والشجاعة والتضحية والتغلب على التعصب وعمل على ظبط الغرائ
ز الحيوانية وتهذ
يب النفس .


_________________



امال رياض
مشرف

عدد المساهمات : 401
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى