اروني الحق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اروني الحق

مُساهمة  لاديني مؤمن في الأربعاء يوليو 04, 2012 8:40 am

مرحبا بكم اخواني في هذا المنتدى الطيب

اعرفكم بنفسي ان لاديني من خلفية اسلامية لدي قناعات معينةاعرضها عليكم على شكل نقاط:

1 اؤمن بوجود اله خالق للكون او على الاقل مدير له , واؤمن بعدم القدرة على معرفة ما هيته ولكنني اؤمن بالقدرة على التواصل معه

2 اؤمن بانه لو كان هناك حساب فسبكون حسب الاعمال وليس حسب العقائد ، بمعنى ان الانسان يحاسب حسب الخير والشر الذي قام به بغض النظر عن كونه مسلم او مسيحي او بوذي او حتى ملحد

3 بالنسبة الى وسيلة العقاب فليس لدي قناعة حاسمة ولكنني اميل لفكرة تناسخ الارواح بحيث ان الانسان الذي يعمل صالحا يجازى بحياة افضل في الحياة القادمة والعكس صحيح

4 اوافق البهائية تماما بان كل عصر يحتاج الى نبي لانني لا اعتقد ان تعليمات الاسلام صالحة تماما لهذا الزمن


هذا كل ما لدي الان

وطلبي هو من الاخوة البهائية ان يوضحو موقف البهائية من كل نقطة كتبتها سابقا واي النقاط يوافقوني فيها وايها يخالفونني فيها وما هو وجه الاختلاف ولماذا

شكرا لكم

سلام

لاديني مؤمن

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 04/07/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مرحب اخى الفاضل

مُساهمة  امال رياض في الجمعة يوليو 06, 2012 2:41 pm

اهلآ بحضرتك ويشرفنا وجودك معنا مهما كانت عقائدك

اولآ الرد على سؤالك رقم واحد سوف ارد عليه بنص بهائى
يدعو الدين البهائي إلى عبادة الإله الواحد الأحد، ويقرّ بوحدانية الله وفردانيته، وعليه يؤمن البهائيون بأن الله لا إله إلا هو، هو الغيب المنيع الذي لا تدركه الأبصار وهو اللطيف الخبير. ومن آثار حضرة بهاءالله نورد بعض بياناته المباركة بهذا الخصوص:
سبحانك اللهم يا إلهي أنت الذي لم تزل كنت في علو القدرة والقوة والجلال ولا تزال تكون في سمو الرفعة والعظمة والإجلال كل العرفاء متحير في آثار صنعك وكل البلغاء عاجز من إدراك مظاهر قدرتك واقتدارك كل ذي عرفان اعترف بالعجز عن البلوغ إلى ذروة عرفانك وكل ذي علم أقر بالتقصير عن عرفان كنه ذاتك. - حديقة عرفان، ص٥۳

ثانيآ : نعم سوف يحاسب كل انسان على قدر اعماله التى اوكله بها الله عز وجل .. الله خلقنا ووهب لنا حياة كريمة وانزل لنا المنهج الذى يناسب مداركنا فى كل عصر .. وقد امرنا الدين البهائى بقول الله تعالى : يا ابن الوجود حاسِب نفسَك في كل يوم من قبل ان تُحاسب لأن الموت يأتيك بغتة وتقوم على الحساب في نفسك. (الكلمات المكنونة)

ثالثآ : العقاب موجود ولكن بأى كبفية لأن ارتباط الروح بالجسد حين تكوين الجنين هو ارتباط محدد يحدود عمر الأنسان وبعد ذلك ترجع الروح اللى الله حيث جاءت ويفنى الجسد الذى اتى من عناصر الحياة الناسوتية .. لهذا قال الله تعالى فى البهائية : طوبى لروح خرج من البدن مقدسا عن شبهات الامم انه يتحرك في هواء ارادة ربه ويدخل في الجنة العلياء وتطوفه طلعات الفردوس الاعلى ويعاشر انبياء الله واوليائه ويتكلم معهم ويقصّ عليهم ما ورد عليه في سبيل الله رب العالمين. لو يطّلع أحدٌ على ما قدّر له في عوالم الله رب العرش والثرى ليشتعل في الحين شوقا لذاك المقام الامنع الارفع الاقدس الابهى.
وأما الجنة حقٌّ لا ريبَ فيه وهي اليوم في هذا العالم حبّي ورضائي، ومن فاز به لينصره الله في الدنيا وبعد الموت يدخله في جنة ارضها كارض السموات والارض، ويخدمنّه حوريات العزة والتقديس في كل بكور واصيل، ويستشرق عليه في كل حين شمس جمال ربه ويستضيء منها على شأن لن يقدر احد ان ينظر اليه كذلك كان الامر ولكن الناس هم في حجاب عظيم. (اثار قلم اعلى، مجلد 4، ص 414)
بعد صعود الروح يصل إلى جنات لا عدل لها، وايضا إلى نار لا شبه لها، وهما ثمرة أعمال المقبل والمعرض ولكن لا يمكن لشخص غير الحق ان يدرك تلك المقامات. وقد خلق للمؤمن مقامات اكثر ما سمع عنها وهي من بدائع النعم الإلهية اللامتناهية المقدّرة في جنّات العز الصمدانية ايضا قدّر للمعرض اكثر ما سمع من العذاب الدائم. (امر وخلق، مجلد 1، ص 280)

http://arabicbahai.forumh.net/t664-topic عن الحياة والموت وعوالم الروح


رابعآ : نعم اخى الكريم كل عصر له متطلبات وتفضل حضرة بهاء الله :
وكل الشرائع فصّلت من نقطة واحدة وشرعت من لدى الله وترجع إليه، لا فرق بينها إن أنتم من الموقنين... يا ملأ التوحيد لا تفرقوا في مظاهر أمر الله ولا في ما نزّل عليهم من الآيات وهذا حق التوحيد إن أنتم من الموقنين، وكذلك في أفعالهم وأعمالهم وكلما ظهر من عندهم ويظهر من لدنهم كل من عند الله وكلٌ بأمره عاملين، ومن فرّق بينهم وبين كلماتهم وما نزل عليهم أو في أحوالهم وأفعالهم في أقل ما يُحصى، لقد أشرك بالله وآياته وبرُسله وكان من المشركين. - لوح مدينة التوحيد

الله الخالق سبحانه وتعالى تدخّل ويستمر في التدخّل في تاريخ البشرية وذلك عن طريق إرسال الرسل أو المتحدثين باسمه. هؤلاء المرسلون الذين سماهم حضرة بهاء لله "مظاهر أمر الله" هم المؤسسون الرئيسون للأديان الكبرى في العالم مثل سيدنا إبراهيم وموسى وبوذا والمسيح والرسول محمد (ص) وغيرهم. إنَّ الروح التي أطلقها هؤلاء الأنبياء والمرسلون وأيضاً نفوذ كلمتهم وتعاليمهم والنظام الاجتماعي الذي تأسس بواسطة أحكامهم وقوانينهم ونصائحهم هي التي أدت بالجنس البشري إلى الرقي والتقدم في مسيرة تطوره الجماعي. وبكل بساطة فإنَّ مظاهر أمر الله هم المعلّمون الكبار للبشرية .

عمومآ اهلآ بك وبأى اسئلة قد تفيدنا جميعآ
تحباتى ومودتى

_________________



امال رياض
مشرف

عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

انا في جملة ان كل عصر له له متطلباته الخاصه اتفق معك ولكن .....

مُساهمة  اقبال اللافي في الجمعة يناير 04, 2013 1:50 pm

هل تعتقد ان الغرب كان محتاجا الى دين جديد ليبني هذه الحضاره الجديده ام انه بقي مسيحيا وفصل الدين عن السياسه ؟وهنا اسال هل نحن المسلمين بحاجه الى دين جديد معاصر ليناسب احتياجات هذا العصر ام بحاجه الى نظام سياسي واقتصادي جديد مثل الغرب ونبقى على اسلامنا ؟؟؟؟؟؟ البهائيه بلا شك فيها امور معاصره وربما هذا ماجذبني اليها ولكن هل البهائيه هي الحل لبناء حضاره معاصره ام تجربة الغرب هي النموذج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ثم لناخذ تجربة تركيا الم تبقى تركيا على اسلامها وحققت كل هذا التطور؟ولناخذ ايران الم تبقى اسلاميه وحققت هذا التطور تركيا العلمانيه بقيت على اسلامها وايران الاسلاميه بقيت على اسلامها فهل احتاجو الى دين جديد؟الم تبقى الصين على دينها وحققت ومازالت تحقق كل هذه الانجازات ؟الم تبقى اليابان على دينها ؟فلماذا نحن المسلمون نحتاج الى دين ونبي جديد لانقاذ امة الاسلام؟؟؟؟؟
avatar
اقبال اللافي

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى