الرد علي رد البهائية راندا الحمامصي علي شيخ الأزهر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرد علي رد البهائية راندا الحمامصي علي شيخ الأزهر

مُساهمة  مسلم فور ايفر السباعي في الأحد مارس 18, 2012 4:38 am

الرد علي رد راندا الحمامصي علي شيخ الأزهر
مسلم فور ايفر السباعي

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله و علي آله وصحبه ومن اهتدي بهداه وبعد:
طالعت باستغراب شديد ماكتبته البهائية راندا الحمامصي في ردها علي شيخ الأزهرفي موقفه من البهائية. حيث أثارت نقاطا عدة جانبت فيها الصواب و ناقضت كتبها و معتقداتها. كما احتجت بحجج عقلية واهية فمن ذلك قولها:

" البهائية ليست طريقة إسلامية وليست فكرًا فلسفيًا بشريًا وليست ديناً مختلقًا على الله إذ لا يستطيع بشر أن يتقول على الله بعض الأقاويل أو يختلق دينًا فلو كانت البهائية دينا مختلقًا لما مكثت في الأرض سوى أيام قليلة لأن اختلاق دين على الله دون إذنه عملية ليست متروكة لعبث العباد والتاريخ يخبرنا باستئصال شأفة كل من يدعي زورًا أنه مرسل من الله في وقت سريع أما إذا صمدت دعوة باسم الله أمام المحن ومكثت في الأرض وانتشرت وتنامت وسارت في اتجاهها المرسوم بكل قوة واقتدار فلا شك أنها سارت بإذن الله وبأمر منه وبالتالي يصير الاعتراض عليها اعتراض على الله"

إذا فدليلها علي صدق البهائية هو أنها لم تنقرض بل مازال بين الناس من يؤمن بها ويدعو إليها!! وهذا استشهاد غريب ولا يلجأ إليه إلا مفلس لا دليل لديه. وإلا فبناءا علي المنطق البهائي فالقاديانيون أيضا علي حق حيث ادعي الميرزا النبوة و الرسالة و المهدوية كما ادعي أنه هو المسيح المنتظر وله أتباع بالملايين ينافحون عن دعوته ويعملون علي نشرها بين الناس. والبهائيون يعتقدون أن الميرزا كذاب أشر و أن أتباعه في ضلال مبين. فلماذا يارندا لا نقول بأن القاديانية حق و كتبها وحي من الله لأن الله أذن لها في الانتشار؟ و هل انتشار دعوة جوزف اسميث الذي ادعي هو الآخر أنه نبي و أنه تلقي وحيا من الله هل انتشار دعوته و بقائها بين أظهر الناس ونشاط أتباعها في الدعوة إليها إلي هذا اليوم دليل علي أحقيتها؟؟ البهائيون يجيبون بالنفي طبعا فهم لا يعتقدون بجوزف اسميث ولا بالقاديانية فسقط استدلالهم بأن بقاء دعوة ما دليل علي صدقها.

و تقول أيضا

" يعتقد الغالبية من أتباع الديانات جميعا بأن عصر الديانات السماوية قد ولى بلى رجعة وهو اعتقاد خطير ينبغي مراجعته لأن هذه هي الطامة الكبرى التي وقع فيها اليهود قبل ذلك حيث كانت لديهم مبررات وهمية بأن دينهم وبأن ما نزل على موسى هو كل الدين ويستحيل على الأرض أن ترى ديناً جديداً ونتيجة لذلك فقد رفضوا المسيح ومن جاء بعده ، وكذلك كان هذا الاعتقاد الوهمي ومازال هو المسيطر على النصارى الذين يرون أن علاقة الوحي الإلهي بالأرض قد انتهت إلى الأبد بنزول المخلّص ابن مريم ولا يتبقى بعده سوى زوال السماوات والأرض وانهم ظنوا كما ظننتم أن لن يبعث الله أحدا"

و الرد علي هذا من وجوه:

أولا: مجرد أن اليهود والنصاري أخطأوا في إنكار نبوة محمد صلي الله عليه وسلم لا يدل علي أن المسلمين أيضا أخطأوا في إنكار نبوة بهاء الله. فالقياس البهائي باطل هنا لغياب العلة المشتركة. فلا يكون قياسهم صحيحا إلا إذا اثبتوا أن بهاء الله قدم من الأدلة علي نبوته كما قدم رسول الله صلي الله عليه وسلم علي رسالته حينها يستوي الطرفان (وحاشا لله) أما وأن بهاء الله لا دليل علي نبوته بل الدلائل كلها تشير إلي كذبه فهو كمسيلمة تماما فهل إنكار اليهود لنبوة محمد صلي الله عليه وسلم كإنكار المسلمين لنبوة مسيلمة وسجاح و الميرزا القادياني ؟ كلا! لأن محمدا رسول الله ثبتت نبوته بكل مقاييس النبوة بينما مسيلمة وسجاح و الميرزا القادياني انطبقت عليهم كل مقاييس الكذب. فلو احتج أصحاب مسيلمة أو القادياني علي المسلمين بأن رفضهم لمسيلمة هو كرفض اليهود والنصاري لنبوة محمد صلي الله عليه وسلم لكان احتجاجهم ساقطا تماما كاحتجاج البهائيين.

ثانيا : من الطرائف أن البهائيين الأرثودوكس يحتجون علي البهائين العباسيين أتباع عباس أفندي بهذه الأية "وانهم ظنوا كما ظننتم أن لن يبعث الله أحدا" لإنكار العباسيين لوجود خليفة بعد شوقي أفندي. إذ يعتقدون أن الوصاية بعده هي من حق بيت العدل. فاحتج عليهم أولئك بأن هذا إنكار لوعد الله المذكور في القرءان وهكذا فحجتهم داحضة كما ترون ونحن نزيد فنقول وحجتكم أيضا داحضة لأنها من نفس جنس حجتهم.

ثالثا :رغم أن البهائية تحاول أن توهم الناس بأنها لا تقول بختمية النبوة إلا أن كتبها طافحة بذلك. و قد كتبت مقالا عن ختيمة النبي صلي الله عليه وسلم من الكتاب البهائية فليُراجع. ومن النصوص الدالة علي ذلك قول بهاء الله " والصلاة والسلام علي من خُتم باسمه النبوة والرسالة الذي به ظهرت أحكام الله وأوامره وحججه وبرهانه وعلي آله وأصحابه الذين نبذوا ما عند الناس وقاموا علي خدمة الأمر (لئالئ الحكمة ج 1 ص 111) وقوله "وقد انتهت الرسل بهادي السبل إنه لباالمنظر الاعلي وينطق من ذلك المقام الأسني والافق الابهي …. المبدأ الذي طرز بطراز الختم والظاهر الذي به ظهر سر الباطن مظهر القدم وفخر الامم محمد المصطفي صلي الله عليه وعلي آله وأصحابه" (لئالئ الحكمة ج3 ص 81 ) إذا فختمية الرسل والأنبياء هي عقيدة مقررة في أمهات كتبتك يا سيدة راندا فكيف تنكرينها؟

كما أن البهائية نفسها وإن زعمت أنها تنتظر رسولا بعد ألف سنة إلا أن الحقيقة أنه وحسب الكتاب البهائية فإن بهاء الله هو نهاية المظاهر الإلهية حيث يقول بهاء الله في كتاب الإيقان "وإنّي لأرجو من فقهاء البيان وعلمائهم، أن لا يقتفوا أثرهم في هذا الطّريق، وأن لا يرد منهم في زمن المستغاث على الجوهر الإلهيّ، والنّور الرّبّانيّ، والجمال الأزليّ، ومبدأ المظاهر الغيبيّة ومنتهاها"، ( ص 209) ومما يدل علي ذلك أيضا اعتقادهم أنه لن يظهر رسول بعد بهاء الله ينسخ شرعه إلا بعد خمس مائة ألف سنة , وماهذه إلا طريقة أخري للقول أن البهائية خاتمة الأديان ولن يظهر بعدها مثلها حيث يقول شوقي أفندي في "التوقيعات " ("هذا الظهور يُظهِر نفسه في كل خمسمائة ألف سنة مرة واحدة كذلك كشفنا القناع ورفعنا الاحجاب" ( ص 14) إذا كان العالم احتاج إلي رسولين جديدين بعد النبي صلي الله عليه وسلم في مدة ألف ومائتي سنة فقط حسب اعتقاد البهائيين فكيف سيصبر خمس مائة ألف سنة حتي يظهر له نبي آخر بشرع جديد كالشرع البهائي؟ ونترك للبهائين التوفيق بين هذا النص وبين النص المذكور في الأقدس والذي يقول أنه بعد ألف سنة قد يظهر رسول آخر!
رابعا: اليهود كانوا ينتظرون إليا والمسيح والنبي كما ورد في الإصحاح الأول من إنجيل يوحنا فهم لم يعتقدوا بختمية موسي وإلا لما قبلوا من جاء بعده كداود وسليمان وغيرهم. يجيب البهائيون عن ذلك فيقولوا هؤلاء لم يأتوا بشرع جديد. وتلك مغالطة. فنحن حين نقول أن النبوة قد ختمت أي لا وحي من الله علي أحد من الناس سواء أمر بتبليغه أو لم يأمر. و انقطاع النبوة يعني انقطاع الوحي. واليهود لم يعتقدوا بانقطاع الوحي بعد موسي عليه السلام. فالعهد القديم الذي يزعم اليهود أنه وحي إلهي لا ينسب لموسي منه إلا الأسفار الخمسة فقط. وكل ما عدي ذلك فيعتقد اليهود أن الله أوحي به إلي أنبياء آخرين جائوا بعد موسي عليه السلام. فكيف يزعم البهائي أن اليهود يقولون بختم النبوة بعد موسي عليه السلام؟

خامسا :تناقض البهائين في مفهوم ختم النبوة. بعض البهائيين إذا حاورته في موضوع ختم النبوة يتذاكي ويقول أن النبي صلي الله عليه وسلم ختم النبوة دون الرسالة. ويظل يلف يدور ليثبت لك أن ختم النبوة لا يعني ختم الرسالة. في حين بعض البهائيين يصر علي تأويل ختم النبوة ويصرفه عن ظاهره بغير دليل ولا برهان ليثبت أن أنبياء آخرين سيرسلون بعد النبي صلي الله عليه وسلم وأن ختم النبوة ليس علي حقيقته وظاهره. أما بهاء الله فيخالف الجميع حيث يقول في كتابه الإيقان أن ختم النبوة صحيح و هو علي معناه لكنه يتخلص من ذلك فيقول أن ختم النبوة ليس خاصا بالنبي صلي الله عليه وسلم !!! نعم, يقول بهاء الله أن الأنبياء جميعا تصدق عليهم هذه الصفة. فيقول "وإذا ما نادى كلّ واحد منهم بنداء: أنا خاتم النّبيّين، فهو أيضًا حقّ ولا سبيل إلى الرّيب فيه ولا طريق إلى الشّبهة. لأنّ الجميع حكمهم حكم ذات واحدة، ونفس واحدة، وروح واحدة، وجسد واحد، وأمر واحد. وكلّهم مظهر البدئيّة والختميّة، والأوليّة والآخريّة والظّاهريّة والباطنيّة لروح الأرواح الحقيقيّ وساذج السّواذج الأزليّ (الإيقان 151) وهكذا فكل الأنبياء عنده هم خاتم النبيين وهذا لا يُقال عنه إلا أنه سفسطة.

سادسا: النصاري لا يعتقدون بختمية المسيح عليه السلام للأنبياء لأنهم لا يرونه نبيا أصلا بل إله متجسد وأسمي من مقام النبوة. بل يؤمنون بنبوة تلاميذه بل حتي بنبوة بولس الذي ليس من تلاميذه ولارآه قط ولذلك يعتقدون بأن ما كتبوه كان وحيا من الله فرسائل بولس عندهم وحي ولذا فهي في الكتاب المقدس إلي اليوم. فلو اعتقدوا انقطاع الوحي بعد رفع المسيح لما قبلوا ما كتبه هؤلاء.

سابعا: البهائيون يزعمون أنهم يؤمنون بالقرءان الكريم وقد قال الله تعالي مخبرا عن المسيح عليه السلام أنه قال " ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد" فكيف يا سيدة راندا الحمامصي يعتقد أتباع المسيح ختميته للرسالات في حين هو نفسه يخبرهم أن نبيا سيبعث من بعده؟؟ هل صدقوه في كل شيئ إلا في هذه؟ أم ظنوا أنه كان يمزح معهم فقط ! هؤلاء أتباع المسيح وحوارييوه وبشهادة القرءان قد بشرهم عيسي عليه السلام بمحمد صلي الله عليه وسلم فيستحيل أن يعتقدو ختميته. أما متأخروا النصاري فلا عبرة بهم لأنهم لا يملكون قولا واحدا صحيحا عن المسيح وكل ما بين أيديهم هي روايات متهالكة لا زمام لها ولا خطام ولا سند وقد اعترفوا أن أغلب أسفار الكتاب المقدس مجهولة المصدر. كما أنهم كما سبق يعتقدون بنبوة رسل المسيح بل منهم وهم المورمون يعتقدون بنبوة جوزيف اسميث و خلفائه إلي اليوم.

ثامنا: اعتقاد المسلمين بختمية النبي صلي الله عليه وسلم للنبوة ليست مبنية علي اعتقاد وهمي بل علي نص واضح جلي لا مفر منه وهو قوله تعالي" وخاتم النبيين" و قول النبي صلي الله عليه وسلم " لا نبي بعدي" فهي حجج دامغة واضحة صريحة الدلالة و لا تحتاج إلي لف ودوران و تأويل. بينما يعجز البهائيون أن يأتوا بدليل واحد صريح لا يحتاج إلي لي عنق علي أن الرسالات مستمرة. ولا يستطيعون أن يأتوا بدليل واحد علي أن أيا من الأنبياء ادعي ختمية النبوة والرسالة قبل النبي صلي الله عليه وسلم. البهائيون حاولوا أن يُقَولوا بعض الأنبياء ذلك فزعموا أن عيسي قال " أنا البداية والنهاية" و أن موسي قال" أرفع يدي إلي السماء وأقول حي أنا إلي الأبد" و كما لا يخفي فهي استدلالات ركيكة لا تثبت أصلا وإن ثبتت فليس فيها ما يدل علي ختمية النبوة إطلاقا. فالأول من سفر الرؤية وهو حلم رآه يوحنا بعد رفع المسيح فليس هو من كلام المسيح ولا مما أوحي إليه. كما أن "النهاية" لا تعني نهاية الرسل فالنص لا يقول بذلك وإلا لكان المعني أنه ايضا هو بداية الرسل وهذا ساقط كما لا يخفي. أما النص الاخر فليس من كلام موسي أصلا لسببين أولها أن موسي لم يكتب الكتب الخمسة كما ثبت بالأدلة وسفر التثنية الذي ورد فيه هذا النص يستحيل أن يكون من كتابة موسي عليه السلام إذا أنه يصف موت موسي و أحوال الناس بعده و كيف لم يعرف مكان قبره حتي وقت كتابة السفر (انظر الاصحاح 34 من سفر التثنية) فكيف يُعقل أن موسي كتب ذلك؟ ثانيا النص منسوب لله تعالي فالنص بتمامه يقول " أنظروا فانى أنا هو وليس إله أعظم منى. أنا أميت وأحيي. أنا أضرب وأشفى. وليس من ينقذكم من يدى لانى أرفع يدى إلي فوق السماء وأقسم بيمينى وأقول حي أنا إلي الابد. (سفر التثنية 32-40) فالنص إن صح ليس من كلام موسي بل من كلام الله تعالي ألم تري إلي قوله " أنا هو وليس إله أعظم مني أحيي وأميت" فمتي كان موسي إلها ومتي كان يحي ويميت ؟ فالبهائيون تعلقوا بهذا النص كالغريق فجعلوه من كلام موسي وليس هومن كلامه ثم تأولوه بعد ذلك تأويلا باطنيا متعسفا بعيدا فجعلوه عن النبوة بينما لم تذكر النبوة في النص أصلا من قريب ولا من بعيد. فأين هذا من قول الله تعالي المتواتر عن نبيه و الجلي في معناه "وخاتم النبيين" ؟
هل تريدنا السيدة راندا أن نترك قولا تواتر عن رسول الله صلي الله عليه وسلم و هو في دلالته كالشمس ونقبل قولا لايُعرف قائله ولا دلالة فيه أصلا؟

أما استشهادات البهائيين من القرءان الكريم علي استمرار الرسالات فمما يضحك الثكلي. القرءان الكريم لم يترك مجالا للتحريف والتأويل و التعسف ولي أعناق النصوص فقالها صريحة مدوية في أذني كل مدع علي الله" ماكان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين" ونتحدي البهائيين أن يـأتونا بدليل واحد بمثل هذه الصراحة والوضوح علي استمرار الرسالات. ولن يجدوه إطلاقا. ثم ألم تسألي نفسك يا سيدة راندا لماذا لم يرد في القرءان الكريم ولا مرة واحدة " والذي ينزل من بعدك"؟ فكم من آية تقول "الذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك" ولم يرد قط "وما ينزل من بعدك" لماذا؟؟

تقول أيضا هداها الله

"فإذا كان المسلمون اليوم يرون أن عظمة الإسلام تكمن في كونه هو خاتم الديانات السماوية وليس من بعده سوى نهاية الكون في يوم القيامة فإن هذا الظن هو نفس ظن الأمم السابقة فلو صدقت تلك الأمم في ظنها لصدق المسلمون ولو كذب كما أثبت الواقع بنزول رسل جدد فقد كذب المسلمون أيضًا في ظنهم ، وإذا كان المسلمون يرون أن عظمة الإسلام تكمن في كونه خاتم الديانات والقرآن في كونه خاتم الكتب وحضرة الرسول في كونه خاتم الرسل فإن البهائيين يرون أن العظمة الحقيقية للإسلام ولرسوله الأعظم هي في أنه قاد البشرية بمسئولية واقتدار إلى يوم عظيم هو يوم النضج الإنساني الذي سيظهر فيه الدين الحق والذي يسميه المسلمون بيوم القيامة ذلك الدين الحق المسئول عن جمع الأمم المتفرقة في أمة واحدة والفصل فيما كانوا فيه يختلفون والقادر وحده على سحق ما تبقى على الأرض من شرك ونفور من الله ، إن عظمة الإسلام الحقيقية أن هذا الداعي وهذا المنادي الأعظم سوف يظهر من حظيرة الإسلام أيضًا وأن أتباعه وجنوده جميعًا الذين سيفجرون اليوم الأعظم هم أيضًا من أبناء الإسلام هذا هو شرف الإسلام وياله من شرف"

تفسير البهائيين ليوم القيامة تفسير ساقط عقلا ونقلا ولغة. ونحن نتحدي البهائيين أن يذكروا لنا شروط التفسير في ديانتهم. ولن يفعلوا والسبب واضح وهو أن التفسير عندهم لا زمام له وخطام بل كل من هب ودب يقول ماشاء . فيفسرون بتعسف ويأولون بتكلف و لا دليل عندهم علي استنتاجاتهم. فلو سألت أحدهم كيف يكون يوم القيامة هو بهاء الله لسمعت العجب العجاب من تفسير لا يقوم علي أية قواعد إن هو إلا اتباع الهوي والتشهي. ولو سألت البهائي لماذا يوم القيامة تعني بهاء الله ولا تعني الميرزا غلام أحمد لرأيته أحير من ضب وأذهل من صب لأنه لا يملك قرينة تدل علي دعواه. فهلا ذكرت لنا السيدة راندا القرائن التي تثبت أن يوم القيامة هو ظهور بهاء الله؟
علي فرض صحة تفسيراتهم فالقيامة ينبغي إذا أن تكون ظهور الباب لا ظهور بهاء الله. لأن البهائيين يعتقدون أن القيامة معناها قيامة دين جديد و ظهور رسول جديد. فالقيامة المقصودة في القرءان إذا هي قيامة الدين البابي لا البهائي بينما القيامة المذكورة في الدين البابي هي البهائية.

وتقول :

هل ترى فضيلتكم أن ثمة جهة دينية يحق لها أن تحكم رسميًا على صدق أو كذب رسول ورسالة جديدة من الله أم أن هذه مسألة فردية جهادية وجدانية بحتة ؟ فإذا كان المسيحيون قد حكموا رسميًا في مجامعهم بأن الإسلام ليس دينًا سماويًا وبأن حضرة الرسول ليس رسولا ًمن الله فأين ما حكموا به من إرادة الله ؟ وما موقف المسيحيين القلائل الذين اعتنقوا الإسلام عبر التاريخ .. هل تتفق فضيلتكم مع آباء النصارى بأن هؤلاء يصنفون على أنهم مجرد منشقين وخارجين على المسيحية"

جميل! فمن أعطي البهائيين الحق في إنكار نبوة صبح الأزل أليست تلك أيضا مسألة فردية ووجدانية؟ ومن أعطاهم الحق في وصف الميرزا محمد علي ابن بهاء الله بأنه "الحطب الأكبر" ( توقيعات شوقي أفندي ص 40) ومن أعطاهم الحق في تكفير السيد مهدي الدهجي الذي أثني عليه بهاء الله و يعتقد البهائيون أن الله أنزل له لوحا خاصا به ومع ذلك وصفه شوقي أفندي بأنه " السيد الدهجى الذي قام بكل جد ووقاحة على هدم الميثاق الالهي، اصبح ذليلا وحقيرا وابتلى مع ابنائه بخسران مبين وعاش ايامه الاخيره بكل حقارة."( توقيعات 69) كل هذا السب والشتم مع أن بهاء الله صاحب العصمة الكبري كما تقولونه مدحه وأثني عليه بثناء لم يحظ عبد البهاء شخصيا بمثله. لكن ذلك لم يشفع له ولا شفع له المبدأ الذي قررته السيدة راندا وهو أن الاعتقاد أمر وجداني و اجتهاد فردي بحت . فصب البهائيون جام غضبهم عليه لأنه لم يكن من أتباع عبد البهاء. فسبحان الله العظيم
ثم لماذا لا يؤمنون بنبوة الميرزا وكتبه الموحي بها إليه كما زعم؟ أم أنكم حكمتم عليه بالكذب؟ كما ترين يا سيدة راندا البهائية تهدف إلي شيئ واحد وهو تمييع المفاهييم و تسطيحها بحيث يستوي الإيمان والكفر و يختلط الحابل بالنابل و يغرق الناس في ليل دامس من الإنحلال العقدي .

وتقول أيضا:

"فهل يعلم العلماء بأن حضرة بهاء الله هو المعني بعودة ابن مريم وهو الذي انطبقت عليه وعلى زمانه جميع العلامات والأوصاف ؟ إنه إذا كان الإسلام قد أماط اللثام عن حقيقة المسيح ووضعها في نصابها الصحيح وبرأه من تهمة الألوهية وصنّفه في زمرة المفضلين من الرسل وكرّمه وأمه كما لم يكرما حتى في الإنجيل ذاته فهذا ما ينطبق تمامًا على موقف البهائية من حضرة الرسول الأعظم ومن آل بيته الكرام وتحديدًا من القرآن الكريم الذي اعتبر أعظم ما أنزل الله على الدنيا واعتُبر شهادة الله على الأمم ، فمن يراجع الكتب القيمة التي أنزلت من قلم الوحي على حضرة بهاء الله سيرى فيها ما لا يعد ولا يحصى من إشارات تثني على سيد يثرب والبطحاء وعلى من به استقر حكم التوحيد وثبت حكم التفريد ومن يراجع مكاتيب وخطب ومحادثات حضرة عبد البهاء"

هذا مثال صارخ علي لعب البهائية بالنصوص حيث يأتون إلي نص كالشمس رأد الضحي فيحرفونه بلا دليل فمنذ متي كانت كلمة "ابن مريم" مرادفة لحسين علي النوري المازندراني" هل هذا الأخير ابن لمريم؟ ولماذا لا يكون معناها كما يقول القاديانيون أن بن مريم تعني الميرزا غلام أحمد؟ وهل لو قال لكِ أحد الناس انتظري سيأتيك رجل اسمه خالد وفجأة ظهر لك رجل يُسمي وسام وقال أنا هو خالد هل ستقبلين؟ كل هذا من اللعب بالدين فالبهائيون لا يريدون سوي تمييع العقيدة حتي يستوي عابد البقرة وقارئ البقرة. أما زعمك أنه انطبقت عليه جميع العلامات فهذا غير صحيح. فلم ينطبق عليه شيئ حتي اضطر البهائيون إلي ادعاء أن كل علامات ظهور المسيح هي مجازات وألغاز لا حقيقة لألفاظها. فزعموا أن ابن مريم لا تعني في الحقيقة ابن مريم بل تعني بن علي النوري!! و أن كسر الصليب يعني في الحقيقة تصحيح عقيدة الصلب وهو ما فعله بهاء الله الذي صحح خرافة الصلب. و صلاة المسيح خلف مهدي المسلمين تعني عندهم إلغائه لصلاة المسلمين و نسخها. وإحلال السلام, يعني أن يحارب اخاه و يتقاتل أبناؤه ثم لا تمضي سنوات علي موته حتي تندلع الحروب الكونية المدمرة. وهكذا فحينما تقول السيدة راندا أن العلامات انطبقت علي بهاء الله فهي تعني في الحقيقة أن عكس العلامات انطبقت عليه تماما.

أما قولك
، فمن يراجع الكتب القيمة التي أنزلت من قلم الوحي على حضرة بهاء الله سيرى فيها ما لا يعد ولا يحصى من إشارات تثني على سيد يثرب والبطحاء وعلى من به استقر حكم التوحيد وثبت حكم التفريد ومن يراجع مكاتيب وخطب ومحادثات حضرة عبد البهاء

فهل ثناء بهاء الله علي رسول الله صلي الله عليه وسلم دليل علي أحقية بهاء الله؟ إذا فمابال ثناء الميرزا غلام أحمد علي النبي صلي الله عليه وسلم ؟ أليس القادياني هو القائل في مدح النبي صلي الله عليه وسلم.
يا عين فيض الله والعرفان يسعي إليك الخلق كالظمآن
يا بحر فضل المنعم المنان تهوي إليك الزمر بالكيزان
إلخ
فهذا المتنبئ مدح رسول الله صلي الله عليه وسلم بالشعر والنثر فبمنطقكم هو أحق بالنبوة من بهاء الله الذي مدحه بالنثر فقط.
ثانيا: هل من تكريم النبي صلي الله عليه وسلم في البهائية أن جعلته مرسلا لبهاء الله؟ يقول بهاء الله " اذا قيل لهم بمن آمنتم يقولون بمحمد رسول الله قل سحقا لكم لمن اتبعكم من الاحزاب انه ينوح ويقول ان آمنتم بظهوري لم أعرضتم عن الذي أرسلني بالعلامات تالله هذا لهو الذي سمعت ندائه وما رأيت جماله" ( لئالئ الحكمة المجلد الثالث الصفحة 146 ) أي تكريم هذا يا سيدة رانده؟ بعد أن كان رسول الله جعلتموه رسولا لحسين علي النوري المازندراني!
وهل من تكريم النبي صلي الله عليه وسلم أن ساويتموه بالملا حسين ؟ حيث تجعل البهائية الملا حسين علي رجعة للنبي صلي الله عليه وسلم. والرجعة كما تعلمون في الفكر البهائي هي ظهور شبيه للشخصية الأولي. فرجعة المسيح عندهم هي رجعة شخص في نفس منزلة المسيح بل أعظم منه و كذلك رجعة المهدي هي رجعة رجل في نفس منزلته فأي تكريم للنبي صلي الله عليه وسلم أن جعلتموه في منزلة الملا حسين و أي تكريم لفاطمة بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم و قد جعلتموها في منزلة قرة العين؟

خاتمة:

كما ترون فالسيدة راندا تجعل من تأثير الدين والفكر علي حياة الناس دليلا دامغا علي أحقيته و صدقه. وهي بهذا نسفت الدين البهائي من جذوره دون أن تدري. وذلك كما يلي:
لقد بعث الله تعالي نبيه صلي الله عليه وسلم إلي قوم أجلاف وفي ظرف ثلاث وعشرين سنة تبعوه عن بكرة أبيهم إلا قليلا. فممات رسول الله صلي الله عليه وسلم حتي دانت له جزيرة العرب وتوافد الناس عليه للمبايعة. ففي ظرف سنوات قلائل حول رسول الله صلي الله عليه وسلم رعاة الغنم إلي بناة أمم. صاروا قادة الدنيا و بنوا حضارة هي أعظم حضارات التاريخ بشهادة عبد البهاء الذي يقول في كتابه "الرسالة المدنية" " فانظروا إلى آثار تربية المربّي الحقيقيّ في الأمور المحسوسة لدى قوم كانوا لشدّة توحّشهم وغفلتهم في جاهليتهم يئدون بناتهم إذا بلغن سنّ السّابعة، ويعدّون ذلك غاية الغيرة والحميّة لفرط جهالتهم، وهو أمر تنفر منه طبيعة الحيوان وتتبرّأ فضلاً عن الإنسان، انظروا كيف استطاع أمثال هؤلاء الجهلة بفضل تربية هذا المربّي العظيم أن يفتحوا ممالك مصر والسّريان والشّام والكلدان والعراق وإيران، ويديروا وحدهم جميع أمور أقاليم العالم الأربعة، وخلاصة القول إنّ العرب فاقوا كلّ الأمم والأقوام في جميع العلوم والفنون والمعارف والحكمة والسّياسة والأخلاق والصّنائع والمخترعات. والواقع أنّ بلوغ مثل هذه الطّائفة المتوحشة الحقيرة إلى أقصى درجات الكمال البشريّ في مدّة يسيرة لأعظم برهان على صحّة نبوّة سيّد الكائنات. وكانت جميع طوائف أوروبّا تكتسب الفضائل ومبادئ المدنيّة من المسلمين القاطنين في ممالك الأندلس في عصور الإسلام الأولى، ولو أمعن النّظر في الكتب التّاريخيّة لاتّضح أنّ اكبر جانب من تمدّن أوروبّا مقتبس من الإسلام، حيث قام علماؤها بجمع كافة كتب حكماء المسلمين وعلمائهم وفضلائهم شيئًا فشيئًا، وأخذوا يطالعونها في المعاهد والجامعات العلميّة ويناقشونها بكمال الدّقّة مطبّقين ما كان مفيدًا منها. وإنّنا نرى أنّ نسخًا من كتب علماء المسلمين المفقودة الآن من الممالك الإسلاميّة موجودة في مكتبات أوروبّا، وأنّ أكثر القوانين السّارية والأصول المعمول بها في كلّ ممالك أوروبّا وربّما جميع مسائلها فمقتبسة من الكتب الفقهيّة الإسلاميّة وفتاوي علمائها ولولا الخوف من الإطالة لحرّرت المسائل المقتبسة مسألة مسألة. ( ص 55)

هذا ما قاله عبد البهاء وهو أنه في مدة يسيرة قاد رعاةُ الغنم أممَ العالم و هذا هو الدليل علي أحقية رسول الله صلي الله عليه وسلم وصدق دعوته ونحن نسأل فما بال البهائية وبعد مايزيد علي مائة وستين سنة علي ظهورها لم تستطع أن تُحدث من التأثير في حياة الناس و في مجري سير أحداث العالم شيئا يذكر. بل إن أغلب الناس لم يسمعوا عنها قط ولا يعرفون عنها شيئا. ولم تحقق شيئا مما ظلت تبشر به. فقد بشرت بالسلام العالمي كما زعموا. وقد فشل مؤسسوا البهائية في تحقيق السلام الداخلي في البيت البهائي. فحارب بهاء الله أخاه و مامات بهاء الله حتي نشب الخلاف بين عباس أفندي ومحمد علي أفندي وهما أخوان. وبعد عباس تقلد الأمور شوقي أفندي الذي رفضه أبواه ومامات هو الآخر حتي اختلف البهائيون في وراثته فذهبت جماعة إلي أن الوصاية لبيت العدل بينما ذهبت أخري إلي الوصاية لتشارلز ماسون ريمي وهكذا. ولم تمضي إلا أعوام قليلة علي موت بهاء الله حتي اندلعت الحرب العالمية الأولي فهلك الملايين. وما كادت تضع تلك الحرب أوزارها و يتناسي الناس آلامها حتي اندلعت الحرب العالمية الثانية فكانت أشد وأنكي ومات فيها أكثر من خمسين مليون شخص. فلماذا لم تستطع البهائية و مبادئها أن تمنع وقوع هذه الحروب. بل ما زال الناس يقتتلون في مشارق الأرض ومغاربها أما البهائية فلا نري لها تأثيرا البتة. بل التأثير كله للإسلام الذي مازال يجتاح العالم رغم ضعف أهله و خورهم و قلة حيلتهم. فاعترف الفاتكان أن الاسلام قد تجاوزهم في العدد ليصبح الإسلام أكبر ديانة علي وجه الأرض والحمد لله رب العالمين. والإسلام هو أسرع الأديان انتشارا باعتراف العدو قبل الصديق وما قصة القس الألماني رولاند فيسلبيرغ الذي أحرق نفسه سنة 2006 غيظا من انتشار الإسلام إلا غيض من فيض فالحمد لله رب العالمين.

مسلم فور ايفر السباعي

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
الموقع : http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

انا قرات لها كتاب نغمات الروح

مُساهمة  اقبال اللامي في الأربعاء ديسمبر 12, 2012 3:05 pm

في موضوع الروح استرسلت بوصف مايحصل للروح بعد ان تخرج من الجسد وما يحصل بعد الوفاة واستغرقت بالتفاصيل كانها ماتت ثم احتيت ثم افتت فتواها ان الروح الشريره تموت مع الجسد ولا يبقى لها ذكر اما الروح الجيده فتذهب الى عالم اخر بدات بوصفه .انا قرات لبهاء الله فعرفت ان الرجل يؤمن بالثواب والعقاب وهي دخلت عميقا وبدات بالفتوى كانها رجل دين او عالم في الدين وانا فعلا مستغربه من هي حتى تدخل في هذه التفاصيل وتفتي كما يعجبها زالخلل في العقيده البهائيه هو عدم وجود رجال للدين وعلماء متخصصين فكل فرد بهائي هو عالم ثم يريدون بعد ذلك ان نصدق انهم دين وليس مجرد عقيده انسايه بحته وشكرا
avatar
اقبال اللامي

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لا تقاوم امر الله

مُساهمة  امال رياض في الإثنين ديسمبر 17, 2012 1:16 pm

أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ 2 - (العنكبوت)
لقد كانت ولا زالت من طبيعة البشر ان يعارضوا الدين الجديد وان يرفضوا ويقاوموا الرسل والأنبياء حين مجيئهم. وقد لاقى كل رسل الله وانبيائه والمؤمنين الأوائل, الرفض والإعراض وحتى الإضطهاد, ولم يسلم اي منهم هذه المعاملة:

يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون 30 - (يس)

فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآؤُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ 184 - (ال عمران)

كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب 5 - (غافر)

ونرى ان أكثر الناس فشلوا مرة بعد أخرى في الإمتحانات الإلهية ولهذا لم يؤمنوا وأعرضوا عن طلعات الجمال الإلهي‚ ويبدوا ان هذه الإمتحانات لابد منها لكي يتبين المؤمنون الحقيقيون ممن يدعي الإيمان بالإسم:

ليبلوكم أيكم أحسن عملا 2 (الملك)

أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ 2 - (العنكبوت)

ومن إمتحانات الله ما يدعى باللغة العربية بـ"البداء" كما حصل في زمن نوح(ع) حينما امتحن الله العباد ومنهم عائلة نوح نفسه‚ فحتى ابنه تركه ولم يصدق به بعدما تكرر وعده أصحابه بالنصر‚ ووعيده وتحذيره للمعرضين كرة بعد كرة بعذاب الله وقدوم الفيضان دون ان يتحقق ذلك أو تأتي المياه الى ان تركه أكثر القوم ولم يعودوا يصدقوا به وسخروا منه:

وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْ مِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ 38 - (هود)

وفي الأخير عندما جاء الفيضان بالفعل‚ لم ينج منهم سوى أقل القليل من الذين استقاموا في إيمانهم.

وفي زمن موسى(ع) فشل أهل زمانه من فرعون وأتباع فرعون في امتحان من نوع آخر عندما ولوا عنه لكون حضرته كان قد قتل شخصا قبل ان يبعثه الله رسولا ولما جاء ليدعو فرعون الى دين الله خاطبه فرعون قائلاً:

قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ 18 وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ 19 - (الشعراء)

وفي عهد عيسى عليه السلام كان من ضمن الإمتحانات التي أُبتليَ بها الناس أن والدة حضرته لم تكن قد تزوجت بعد, حينما حملت به. وفي ايام الرسول محمد(ص) كانت الإمتحانات عديدة وشديدة ومنها كان تغيير إتجاه القبلة الى الكعبة المشرفة بعد ان كانت نحو البيت المقدس لأكثر من الفي عام‚ وكان ذلك لكي يفرق بين الذين اتبعوه وبين المترددين:

وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ 143 - (البقرة)

والآن لننظر‚ فهل لم يكن في قدرة الله سبحانه ان يعصم موسى(ع) من الخطأ أو ان يبعث عيسى(ع) من عائلة أخرى أو ان يبعث الفيضان في موعده وينصر اصحاب نوح(ع) عاجلاً؟ فتعالى سبحانه عز وجل.

ومن جملة الأسباب الأخرى في رفض الناس للأنبياء ومعاداتهم هو انه كان صعبا على الناس ان يروا أحدا منهم ومن بين ظهرانيهم‚ عرفوه منذ طفولته ورأوه واحدا مثلهم يأكل ويشرب ويجوع ويعيى ويمشي وينام ولا فرق بينه وبينهم‚ ويروه طيلة حياته من غير سلطة أو ثروة‚ ثم يأتيهم بنبأ عظيم لاطاقة لهم بسماعه:

وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا 7 (الفرقان)

وليس كذا فحسب‚ بل كان هؤلاء الرسل قد قاموا بتغيير وتبديل الكثير مما كان عزيزاً على القوم وحللوا هذا وحرّموا ذاك مما أدى بالناس الى محاربتهم واضطهادهم:

أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ 87 (البقرة)

بينما يليق بكل من آمن بالله ان يعترف ويقر بان الله "يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد" وان كل الأوامر والأحكام الإلهية هي في الحقيقة لأجل مصلحتنا ولأجل صوننا وحفضنا‚ ولو اراد الله ان يغير بعض احكامه حسب مقتضيات الزمن‚ فهو لأجل منفعتنا نحن‚ فهو لا حاجة له بنا ولا تربحه عبادتنا أو يضره إعراضنا وهو غني عن العالمين:

مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 106 - (البقرة)

والأن نأتي الى ما قد يكون واحدا من اهم اسباب الإعراض والإنكار لمشارق والوحي والإلهام وإذلالهم وهو مقاومة ومعاندة ذوي السلطة الدينية من رجال عصرهم من كهنة ورهبان وقساوسة وفقهاء وغيرهم من رجال الدين.

وسواء كان ذلك لحب السلطة والرئاسة ولحفظها والتمسك بها‚ أم عن جهل وعدم إدراك‚ أم لفهم وتفسير خاطىء لآيات الله من المتشابهات‚ كان هؤلاء على الدوام من أهم دوافع اعراض العباد. وكان مركزهم العالي في المجتمع وقوة سلطتهم من جهة‚ وجهل أكثر الناس وانقيادهم لهم كالأغنام من جهة أخرى‚ سبب وقوعهم في حفرة النار وتياههم في بادية الخطأ:

وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا 67 ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا 68 - (الأحزاب)

وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ 116 - (الأنعام)

وتكلمنا في صفحات أخرى عن مخاطر تفسير الآيات المتشابهات وعن تحذير الله وعن منعه العباد عن ذلك.

وكم من علماء اليهود والقساوسة ومبشري الإنجيل تطاولوا على الرسول في خطبهم وكتبهم وكذلك على الإسلام وحرفوا تعاليمه وجادلوا في حقيقته وكذبوا في كتبهم وقصصهم عن رسوله. فكم من الأحرى بنا هذا اليوم ان نحذر وقوعنا في نفس المصيدة وان لا نتبعهم في خطاهم المظلة‚ وهذا الذي حذر منه رسول الله(ص) في قوله:

‏ ‏حدثنا ‏ ‏سعيد بن أبي مريم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو غسان ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏زيد بن أسلم ‏ ‏عن ‏ ‏عطاء بن يسار ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد ‏ ‏رضي الله عنه ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع‏ حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه قلنا يا رسول الله ‏ ‏اليهود ‏ ‏والنصارى ‏ ‏قال فمن - (البخاري -3197 وايضا في صحيح مسلم)

وهذا التقليد يشمل تقليد الآباء والأجداد أو إتباع دينا ما, مجرد بسبب وراثته عنهم.

ويليق بالمؤمن والمؤمنة الحقيقيين من اتباع اي ديانة ان يستطيعوا الإجابة في انفسهم لهذه الأسئلة:هل كنت ساصبح في كل الأحوال من اتباع هذا الدين لو لم أولد لهذين الابوين أو ولدت في بلد آخر في جهة أخرى من العالم أو قارة أخرى‚ أو كان تعليمي مختلف طيلة حياتي؟ وماذا كان سيحصل لي لو ولدت في زمان آخر أو مكان آخر ولم تتح لي الفرصة على الإطلاق حتى ان اسمع بهذا الدين؟ هل رضاء الله وإحسانه يعتمد على جهدي وسعيي انا في معرفته ومعرفة ارادته‚ أم على مكان وزمان وضروف ولادتي؟

ونعود لذكر بعض الأسباب الأخرى التي أدت الى انكار الأنبياء‚ ومنها اعتراض الناس على اشياء لاتطابق مقايسهم وموازينهم التي اعتادوا عليها مثل قواعد اللغة والكلمات‚ وازنين كتاب الله بموازينهم حينما يجب ان يوزن كل شيء طبقه. وكذلك اعترضوا عليهم عندما لم تنطبق العلامات والوعود ظاهرياً وحرفياً حسب تصوراتهم‚ فرفض اليهود عيسى(ع) عندما لم يحكم بعصاً (صولجان) من حديد (اي لم تكن له سلطنة ظاهرية)‚ واعترضوا عليه لكونه اتى من مدينة بيت لحم عوضاً عن ان يأتي من "مكان غير معلوم" حسب نبؤاتهم‚ فسخروا منه ووضعوا على رأسه المبارك تاجاً من الشوك وساقوه في الطرق والأسواق لأنهم كانوا يترقبون ملكا يخلصهم من ظلم قيصر.

ومن الأسباب الأخرى‚ عدم فهم الناس للأمثال والتشبيهات والقصص في اشاراتها الى حقائق روحانية مثل اشارة المسيح(ع) الى قدومه من السماء‚ أو اشارته الى الأب السماوي فظنوا انه يتكلم عن ابوة من نوع آخر‚ وكذلك فسروا قصص بداية الخلق حرفيا على مدى ادراكهم‚ وصعب عليهم ادراك العلاقة بين الرسل وبين الله (أو ما اتهموا به بهاء الله من ادعاء الربوبية حين كل من يقرأ ادعيته يرى عِظَمَ عبوديته للخالق).

والإعتراضات كثيرة ولم نذكر منها سوى القليل‚ ولكن طالب الحقيقة يجمل به ان يتأمل في هذه الأسئلة:

1 - إن لم نكن دائماً على وعي وعلى حذر‚ اليس من الممكن ان نعيد نفس أغلاط السالفين الذين اضطهدوا ورفضوا رسل الله‚ فنصبح بذلك مستحقين لقهره وعقابه؟ - ... وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَث رَسُولاً 15 - (الإسراء)‏

2 - هل نجح أولئك في إطفاء نور الله وفي ايقاف ثقدم أمره ودينه‚ أم هل كانت أعمالهم في الحقيقة‚ سبباً لعلو وانتشار الدين الجديد؟


_________________



امال رياض
مشرف

عدد المساهمات : 401
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرد علي رد البهائية راندا الحمامصي علي شيخ الأزهر

مُساهمة  مسلم فور ايفر السباعي في الجمعة ديسمبر 21, 2012 1:20 am

يا أبطال الكوبي بيست هل من جواب علي ما ذكرتُه. وأعلم أني كراجى الروح في الجسد الرفاة Smile

هداكم الله أيها الحيارى!

مسلم فور ايفر السباعي

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
الموقع : http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

انا ساقول لك شيئا يامسلم

مُساهمة  اقبال اللامي في الجمعة ديسمبر 21, 2012 2:03 am

ان الاسلام كان اسرع دين انتشارا قبل احداث سبتمر .وبعدها اصبح الان اسوء دين بالعالم لماذ؟كانت السعوديه وايران تضخان الاموال لنشر الاسلام وهو ليس الاسلام الحقيقي انما الاسلام السياسي هناك مصالح سياسيه اكيد وسرعان ماحصلت احداث 11 سبتمر لتكشف ان كل ذلك الدعم للاسلام هومجرد اسلام سياسي وليس اسلام حقيقي فانكشف للعالم صورة الاسلام السياسي وليس الحقيقي والاسلام السياسي كما يراه العالم الان اسلام الارهاب والتخلف والفقر والتشرد وعدم احترام الاخرين والفساد اكيد الفساد بكل اشكاله انت ترى بوضوح القنوات الفضائيه اصحاب القنوات الوهابيه والاسلام السياسي هم انفسهم اصحاب قنوات الدعاره والهشك بشك رواتنا وجماعتها وايران مع الاسف تلعب دور كبير في تشويه صورة الاسلام الشيعي والسعوديه الاسلام السني وتصرف المليارات من اموال المسلمين على الارهاب والقتل ويترك الجياع والمتشردين وتنتشر المخدرات بشكل كبير جدا وعندما تبحث تجد هؤلاء من يرعى الاسلام هو تاجر المخدرات فانكشفت هذه الصوره المشوه للاسلام للعالم وهل تعتقد ان البشر يترك اعماله وحياته ليذهب لقراءة القران والكتب الاسلاميه الصحيحه حتى يتعرف على الاسلام الصحيح؟كلا ان البشر ينظر الى مايراه ويحكم عيله فان وجد شيئا جيدا قال ان الاسلام جميل وان وجد شيئا سيئا قال الاسلام سيء ونحن اوصلنا فكرة سوء الاسلام الى الاخرين مع الاسف فارتد الكثيرين ممن اتبع الاسلام عن الاسلام وانا اذكر لك حقائق ارجو ان تصدقني .انا سمعت عن البهائيه فاردت التاكد وبدات بالقراءه فوجدت كل ماقراته جميل وان الصوره التي نقلوها لنا عن البهائيه صوره ليست صحيحه.ارجو ان تعيد النظر في حكمك على الاخرين وتتقي الله وشكرا
avatar
اقبال اللامي

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرد علي رد البهائية راندا الحمامصي علي شيخ الأزهر

مُساهمة  مسلم فور ايفر السباعي في الجمعة ديسمبر 21, 2012 2:18 am

ليس في ما ذكرتِه ردٌّ على ما ذكرتُه من أدلة. وتشتيت الموضوع لن يفيدكم شيئا.
الإسلام كان ولا زال أسرع دين انتشارا علي وجه الأرض باعتراف العدو قبل الصديق ويمكنك أن ترجعي إلي البيان الذي أصدره الفاتيكان سنة 2009 أي بعد 8 سنوات من أحداث الحادي عشر من سبتمبر و اعترف فيه أن الإسلام تجاوز الكاثوليك ليصبح أكبر دين علي وجه الأرض من حيث عدد الأتباع. لكن لا يهمني ذلك الآن. المهم أن أحصل علي إجابة عن الإسئلة و الردود التي كتبتها منذ أشهر ولم أجد ردا عليها. و السبب بالنسبة لي واضح وهو أن الأجوبة لا وجود لها أصلا

مسلم فور ايفر السباعي

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
الموقع : http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استمع لي يامسلم

مُساهمة  اقبال اللامي في الجمعة ديسمبر 21, 2012 2:25 am

لو كنت مسلما حقيقيا تحب قومك واسلامك سخر نفسك ووقتك لهم واترك البهائيين في حالهم فهم مجرد اقليه وعليك كمسلم الرحمه والرافه بالاقليات لا تستقوي عليهم لان تحت خيمة الاسلام عاش الجميع بسلام حتى المجوس لان الاسلام ليس دكتاتوريا .ان البهائيون لا يهددو امننا بشيء على عكس ماسمعت عنهم لذلك اقول لك لكم دينكم ولي ديني كما يقول القران العظيم.اترك الخلق للخالق فهم وربهم يتجازون واكرر مره اخرى اخدم المسلمين بكل ماتقدر واترك الاخرين لربهم .انا احببت ماقرءته من كتبهم ولا اجدهم يهددون امني كما كنت اظن وشكرا
avatar
اقبال اللامي

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرد علي رد البهائية راندا الحمامصي علي شيخ الأزهر

مُساهمة  مسلم فور ايفر السباعي في الجمعة ديسمبر 21, 2012 9:23 am

تقولين
"انا احببت ماقرءته من كتبهم "


فما رأيك في هذا النص
"الذي يقول فيه ” قل يا ملا الارض اتقوا الله ولا تتبعوا كل بغل وحمير قل ان هذه الشموس أشرقت لذاته بذاته وان هذه لنار الله التي أوقدت لنفسه بنفسه وان هذه لهداية الله التي قد أبرز بكينونيته لكينونيته ان أنتم من العالمين فمن أعرض عنه لن يذكر عنه اسم الانسانية ويكون محروما عما قدر في رضوان الله المهيمن المتعالي العزيز الكريم”

فهل هذا أيضا مما أعجبك؟ أن من لم يؤمن بالبهائية لا يذكر عنه اسم الإنسانية؟
ماشاء الله علي وحدة العالم الإنسانيّ


مسلم فور ايفر السباعي

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
الموقع : http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahaismexplained.wordpress.com/about/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى