ثلاث مبادىء اساسية للدين البهائى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ثلاث مبادىء اساسية للدين البهائى

مُساهمة  امال رياض في الجمعة أكتوبر 21, 2011 11:14 am

في بحثنا ومناقشتنا لتعاليم الدين البهائي سوف نتناول أولاً ثلاثة مبادئ أساسية وهي (1) وحدة الألوهية (2) وحدة الجنس البشري (3) وحدة أصل الأديان.

(1) وحدة الألوهية :
البهائية تؤمن بإﻟﻪ واحد، وهذا يعني بأنَّ الكون وجميع المخلوقات وما فيه من قوى قد خلقها خالق متعال وهو فوق قدرة الإنسان والطبيعة. هذا الموجود المقدس المنزه الذي نسميه الله سبحانه وتعالى له السلطة المطلقة على مخلوقاته وهو (القدير) بالإضافة إلى العلم والمعرفة الكاملة والشاملة وهو (العليم). وقد يكون لدينا مفاهيم مختلفة عن الله وطبيعته وقد نصلّي له بلغات مختلفة وندعوه بأسماء متنوعة مثل الله، يهوه، الرب أو براهما ولكننا في جميع الأحوال نتحدث عن نفس الوجود المقدس المنيع.
شهد البهائيّون بألسن ظاهرهم وباطنهم بوحدانيّة الله وفردانيّته، وبأنّه هو الأوّل والآخر والظّاهر والباطن، وهو المقتدر على ما يشاء بأمره الّذي غلب من في السّموات والأرضين .
لم يزل كان واحدًا أحدًا فردًا صمدًا وترًا باقيًا دائمًا قيّومًا، ما اتّخذ لنفسه شريكًا في الملك ولا وزيرًا ولا شبيهًا ولا نسبةً ولا مثالاً، ويشهد بذلك كلّ الذّرّات..
شهد الله أنّه لا إله إلا هو، له الحقّ والأمر وكلّ إليه لراجعين... وإنّه هو حيٌّ لا يموت، في قبضته ملكوت كلّ شيء يفعل مايشاء ويحكم ما يريد... وإنه لهو المعطي العزيز الكريم .
قل إن الغيب لم يكن له من هيكل ليظهر به، إنّه لم يزل كان مقدّسًا عمّا يُذكر ويُبصر، إنّه لبالمنظر الأكبر ينطق إنّي أنا الله لا إله إلاّ أنا العليم الحكيم... إنّ الغيب يعُرف بنفس الظّهور، والظّهور بكينونته لبرهان الأعظم بين الأمم .
الحمدُ لله الّذي أرسل الرّسل وأنزل الكتب على أنّه لا إله إلاّ هو، لم يزل كان مقدّسًا عن وصف الممكنات ومنزّهًا عن إدراك الموجودات، ولا يزال يكون بمثل ما قد كان في أزل الآزال .

تعظيمًا وتجليلاً لله سبحانه وتعالى يقول حضرة بهاء الله:
"سبحانك اللهم يا إلهي أنت الذي لم تزل كنت في علو القدرة والقوة والجلال ولا تزال تكون في سمو الرفعة والعظمة والإجلال كل
العرفاء متحير في آثار صنعك وكل البلغاء عاجز من إدراك مظاهر قدرتك واقتدارك كل ذي عرفان اعترف بالعجز عن البلوغ إلى ذروة عرفانك وكل ذي علم أقر بالتقصير عن عرفان كنه ذاتك .
أشار حضرة بهاء الله بأنَّ الله عزَّ وجل أعظم وأجل من أنْ يدركه أحد أو يتصوره العقل البشري المحدود أو يحدد بأي شكل من الأشكال: "شهد الله لنفسه بوحدانية نفسه ولذاته بفردانية ذاته ونطق بلسانه في عرش بقائه وعلو كبريائه بأنَّه لا إله إلا هو لم يزل كان موحد ذاته بذاته وواصف نفسه بنفسه ومنعت كينونته بكينونته وأنَّه هو المقتدر العزيز الجميل وهو القاهر فوق عباده والقائم على خلقه وبيده الأمر والخلق يحيي بآياته ويميت بقهره لا يسئل عما يفعل وإنَّه كان على كل شيء قدير وإنَّه لهو القاهر الغالب الذي في قبضته ملكوت كل شيء وفي يمينه جبروت الأمر وإنَّه كان على كل شيء محيط له النصر والانتصار وله القوة والاقتدار وله العزة والاجتبار وإنَّه هو العزيز المقتدر المختار .

ايضآ تفضل : إلهي إلهي لا تحرم العيون عمّا خلقتها له ولا الوجوه عن التّوجّه إلى أفقك والقيام لدى باب عظمتك والحضور أمام عرشك والخضوع لدى إشراقات أنوار شمس فضلك. أي ربّ أنا الّذي شهد قلبي وكبدي وجوارحي ولسان ظاهري وباطني بوحدانيّـتك وفردانيّـتك وبأنّك أنت الله لا إله إلاّ أنت. قد خلقت الخلق لعرفانك وخدمة أمرك لترتفع به مقاماتهم في أرضك وترتقي أنفسهم بما أنزلته في زبرك وكتبك وألواحك. -
سبحانك اللّهمّ يا إلهي قد أقرّ كلّ عارف بالعجز عند عرفانك وكلّ عالم بالجهل تلقاء ظهورات علمك وكلّ قادر اعترف بالضّعف عند ظهورات قدرتك وكلّ غنيّ اعترف بالفقر لدى ظهورات آيات غنائك وكلّ عاقل أقرّ بالحيرة عند ظهور آثار حكمتك وكلّ معروف توجّه إلى حرم عرفانك وكلّ مقصود قصد كعبة وصلك ومدينة لقائك، مع هذا المقام الّذي تحيّرت في عرفانه أفئدة العرفاء وعقول العقلاء كيف أقدر أن أقوم بذكره وثـنائه لأنّ كلّ شيء يثـني ما أدركه وكلّ ذكر يذكر ما عرفه وإنّك لم تزل لا تدرك بدونك ولا تعرف بما سواك، فلمّا رأيت يا إلهي بعين اليقين عجزي وقصوري عن الطّيران إلى هواء قدس عرفانك والعروج إلى سماء عزّ ثـنائك، أذكر مصنوعاتك الّتي لا يرى فيها إلاّ بدايع صنعك، فوعزّتك يا محبوب قلوب العاشقين ويا طبيب أفئدة المشتاقين، لو اجتمع كلّ من في السّموات والأرض على إحصاء ما قدّرته في أدنى آية من آياتك الّتي تجلّيت لها بها بنفسها ليشهدنّ أنفسهم عجزاء فكيف الكلمة الّتي منها خلقتها، سبحانك سبحانك أنت الّذي شهد كلّ شيء بأنّك أنت أنت وحدك لا إله إلاّ أنت، لم تزل كنت مقدّسا عن الأمثال والأشباح ولا تزال تكون بمثل ما قد كنت في أزل الآزال، كلّ الملوك مملوك عندك وكلّ الوجود من الغيب والشّهود مفقود لديك، لا إله إلاّ أنت العزيز المقتدر المتعال .

_________________



امال رياض
مشرف

عدد المساهمات : 402
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

والله الذي يقرا هذا الكلام عن الالوهيه يصدق انكم موحدين ولكن ...........

مُساهمة  اقبال اللامي في الثلاثاء فبراير 19, 2013 3:16 pm

انتم تناقضون انفسكم تاره تقولون ان الله احد احد ثم تقولون ان الله حل في بهاء الله !!!!!!!!!!!وعندما نقراء الكتاب الاقدس لانعرف المتحدث هل هو الله ام بهاء الله !!!!!!!!!!! ان الذي يقراء القران يعرف ان الله هو المتحدث اما الاقدس فلا نعرف حقيقة من المتحدث !!!!!!! وان الانبياء تقولون مظاهر الهيه وتقولون ان القران لم يحرف وتؤمنون به فهل قال الله في القران ان الانبياء مظاهر الله ويعكسو نور الله وبالتالي فهل بهاء الله هو الله !!!!!!!!!!! Surprised Surprised Surprised
avatar
اقبال اللامي

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الالوهيه في البهائية

مُساهمة  الباحث عن الحقيقه في الثلاثاء يونيو 25, 2013 4:02 pm

اخي اقبال ....  يجب ان نحكم على الطوائف و الفكر من خلال ما يؤمن به الاخر لا ما نفهمه نحن من خلال قرائتنا. فهم الذين يجب ان يشرحوا لنا ما يعتقدونه لا ان نشرح لهم ما يعتقدونه. 
ان البهائية تؤمن بوحدانيه الله عز و جل . اما ما تفضلت به من ان بهاء الله قد حل في بهاء الله فهو فهم خاطئ يمكن تصحيحة من خلال التوضيحات و القراءه المتأنيه للفكر البهائي.فهو يرفضون فكرة الحلول جملة و تفصيلا.

اخي الطيب اقبال. .. عندما تقرء اي كتاب يجب ان ترجع الى اصحابه فتسأل عن الغامض منه اهله و ذويه لا ان تفهمه من خلال خلفيتك الاسلاميه. يجب ان تجرد فكرك عندما تريد ان تحاكم اي فكر مخالف لك. 
نعم اخي انا شخصيا من المتاهضين للبهائية و هم يعتبروني عدوا لدودا لهم و قد بحث في ثنايا كتبهم او معظمها تقريبا حتى انتهيت الى كتابة كتالب في الفكر البهائي.لكن الاحكام التي حكمت بها عليهم انما حصلت عليها انما هي مقارنه موضوعيه و اسقراء من خلال الكتب البهائية و الطبيق العملي في اوساط البهائيين.و اذا كان هناك تباين في التطبيق قد اشير اليه اشارة خاطفة.

الباحث عن الحقيقة

الباحث عن الحقيقه

عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 25/08/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى