مبدأ التحري عن الحقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مبدأ التحري عن الحقيقة

مُساهمة  الباحث عن الحقيقه في الخميس أغسطس 25, 2011 11:35 am

و الحديث فيها في امرين:
الاول معناها و هل هي مطبقة في البهائية ام لا

طال ما نادى البهائيون بمدأ تحري الحقيقة ,فما معنى تحري الحقية؟
من المبادئ التي نادى بها البهائيون مبدا التحري عن الحقيقة,و معناة باختصار انة يجب على كل احد ان يبحث عن حقيقة الاديان,متجردا عن كل عصبية و موروث.متباينا عن كل انتماء.و هذا ما فهمة البهائيون من بعض النصوص الموجوده في كتابي الايقان و جواهر الاسرار,يقول في كتاب جواهر الاسرار صفحة 22 ما هذا نصة:
(فاعلمْ ثمّ اعرفْ بأنّ السّالك في أوّل سلوكه إلی الله لا بدّ له بأن يَدْخُلَ في حديقة الطّلب. وفي هذا السّفَر ينبغي للسّالك بأن ينقطع عن كلّ ما سوى الله، ويُغمض عيناه عن كلّ من في السّموات والأرض، ولم يكن في قلبه بُغْضُ أحدٍ من العباد ولا حبُّ أحدٍ على قَدْرِ الّذي يمنعه عن الوصول إلی مَكْمَنِ الجمال ..) انتهى كلامة
و يقول ايضا في نفس المصدر صفحة 21
.. لابدّ للمسافر إلى الله والمهاجر في سبيله بأن ينقطع عن كلّ من في السّموات والأرض، ويكفّ نفسه عن كلّ ما سواه ليفتح على وجهه أبواب العناية وتهبّ عليه نسمات العطوفة، وإذا كتب على نفسه ما ألقيناه من جواهر المعاني والبيان ليعرف كلّ الإشارات من تلك الدّلالات وينزل الله على قلبه سكينةً من عنده ويجعله من السّاكنين)انتهى كلامة.
و يقول في اول صفحة من كتابة الايقان:
"الباب المذكور في بيان أنّ العباد لن يصلوا إلى شاطئ بحر العرفان إلاّ بالانقطاع الصّرف عن كلّ من في السّموات والأرض. قدّسوا أنفسكم يا أهل الأرض لعلّ تصلنّ إلى المقام الّذي قدّر الله لكم وتدخلنّ في سرادق جعله الله في سمآء البيان مرفوعًا")انتهى كلامة
المبدأ في الحقيقة قاعده براقة تشد اليها الانظار,فان تحري الحقيقة شي يجب على كل احد فعلة في سبيل الوصول الى قدس الله سبحانة,انما ما نلاحظة عند البهائية تخصيصهم البالغ من العمر الخامسة عشره لتطبيق هذا المبدأ,بمعنى انة عندما يبلغ الصبي او الفتاة الخامسة عشر من سني حياتهما يتوجب عليهم تطبيق هذا المبدا.و هذا المبدأ تبطلة قاعدتان او ركيزتان من الصعب التملص منهما:
الاولى :الموروث التربوي و الاجتماعي
ان احدى الموروثات التي من الصعب ان يتمرد عليها الفرد البهائي هي تولده من ابوين بهائيين,يغذياة باخلاقهما و يسقياة من عقيدتهما,و هذا الموروث من اعنف الموروثات و اقواها تاثيرا على النشا و لذا ورد في الاثر ان المولود يولد على الفطره فابواه يهودانة او يمجسانة او ينصرانة.و هذا ما اثبتته علوم التربية الحديثة,ولا مجال لمعارضتة و انكاره.

الثاني : الموروث العقائدي
و من الموروثات التي لا تقل عنفا و قوه هي الموروث العقائدي و التمسك بتعاليم يعتقد بانها وحي سماوي.و قد اسلفنا سابقا قولة لو يحكم على اليمين حكم اليسار حق لا ريب فية بالتفصيل ,فلا نحتاج الى اثبات الموروثات العقائدية و الاوامر من بهاء الله بالتسليم الاعمى لاحكام و تشريعات الكتب البهائية.
على غرار الركيزتين السالفتي الذكر هل نتوقع من النشأ ان يتمرد على التربية و المجتمع و العقيده الحاكمة باتباع تشريعة قصرا ليتصارع مع نفسة فيبحث في علوم القران من مظانها و يبحث في علوم التوراه وكذا الانجيل,ليملك القدره على ابداء حكم نهائي في صلاحية الدين و احقيتة؟
ان هذا المبدأ مبدأ نظري ليس له في فضاء الواقع مكان,ولذا لا تجد احد يطبقة من البهائيين انفسهم,انما هم يحاولون ان يواجهوا الغير باتهام مستبطن بان الاديان السايقة لا تجعل للمنتسبين اليها الحرية الكاملة في اختيار معتقده.
لقد جهدت كباحث ان ارى تطبيق في سماء الواقع لهذا المبدأ عند البهائيين,حتى اضطررنا لطلب مقابلة نشأ بهائيين ممن امتحن هذه التجربة عبر قنوات النت لكن دون جدوى.

الباحث عن الحقيقه

عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 25/08/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

انا اتفق معك تماما ...........

مُساهمة  اقبال اللامي في الأربعاء فبراير 13, 2013 2:25 pm

هذا المبدا نظري اكيد وكل كلمه قلتها صحيحه والدليل في تهنئة الاخت امال رياض لمولود جديد هنئت الامه البهائيه بمولود جديد بهائي والخ فعلقت انا على هذا الخبر وقلت كيف عرفتي يااخت امال ان هذا المولود سوف يكون بهائيا الا تقولو ان البهائيه لا تورث !!!!!!!!!!!! اكيد مبدا نظري ويراد به التشكيك بعقائد الغير وانا ضد هذا المبدا في البهائيه اي مبدا التشكيك بعقائد الاخرين وبالعكس اجد نحن المسلمين وغير المسلمين اكثر مرونه واقل تعصب مع البهائيه والبهائيه هي اكثر تعصب تجاهنا اي اننا نقرا بدون تعصب ونريد الوصول للحقيقه وهم غير مستعدين لمراجعة عقيدتهم والوصول الى الحقيقه .مثلا انا قرات في البهائيه موضوع المراءة ونظرة البهائيه للمراءة والاسره بشكل عام فوجدتها نظره تربويه حديثه واقعيه جدا وقرات رسائل بيت العدل الاعظم بشان موضوع المراءة والزوجه والام والاسره فوجدتها راقيه جدا جدا وهذه اسجلها نقطه للبهائيه وذلك لاننا نقراء بدون تعصب ولكنني اعتقد انهم لا يفعلو العكس مع الاخرين بمعنى انهم قد يقرؤو القران او الانجيل او التوراة ولكن ليس بهدف الوصول الى الحقيقه بل للحصول على اكبر قدر من المعرفه للاجابه على اي سؤال ممكن ان يوجه لهم ويكونو على اطلاع واسع بعقائد الاخرين لغرض الرد عليهم وترسيخ ايمانهم بعقيدتهم البهائيه وشكرا
avatar
اقبال اللامي

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى