بعض من كتابات حضرة الطاهرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بعض من كتابات حضرة الطاهرة

مُساهمة  امال رياض في الإثنين أغسطس 02, 2010 3:27 am

من رسالة كتبتها الى الملا حسين بشروئي:-
بسم الله العلي الجواد المحسن السلام من السلام على الذي اليه يرجع حكم السلام والسلام من ساحة قدسه على الذي استخلصه لنفسه وطهره عن الدلالة الى غيره حقيقة العزّ ومعدن السلام والسلام والمشرق واللامع عنه هو الذي هو عند ولا فرق بينه وهو الا انه نفسه وجنسه ومفرج كربه وقاضي دَينَه وينبوع الجلالة ومظهر القدرة ومعدن السلام ومنبع الكرامة والفخام والتقديس المتشعشع والصلوة المتلامع من حجاب المرتفع على الذين سبقوا بالاجابة ونظروا بالدراية وصلوا الى بابه وعرفوا جنابه فماتوا بفنائه وما يشعرون وما يشعرون أيان يبعثون بل دخلوا الجنة الأحدية ولا يرى بهم وصف دون أنفسهم العلية وهم بعين الله ناظرون صلوات الله عليهم وتعالى شأن مولاهم عما يصفون. الحمد لله الذي هدانا للذكر الأكبر وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله بالله أدخل وبالله أنطق وبالله أقوم وبين يدي حجته ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سبحان الذي تفضل على هذه الأمة أقل مما يحصى وأصعدها فوق طور المنة والبهاء، وأراها من آيات المشرقة من آية وجهه العلي الأعلى والحمد لله الذي قد انجذبني الى ساحة قدسه وشرفني بطلعة ذكره وانغمسني في طمطام حبه وطهرني عن النظر الى غيره له الحمد حمداً شعشعانياً وله الشكر شكراً متعالياً سرمدانياً سبحان الله ما أنا وذلك المقام العظمى بعزته لولا يمسكني فضله لكنت في يوم الحضور معدوما مولاي وسيدي وكهفي ومعتمدي يا من جل جلالتك عن البيان وعظم شرافتك عن التبيان أشهد ان باب معرفتكم مسدود لأهل الامكان ومفتوح لمن هو واقف بباب البيان وناظر بعين العيان بان الله قد طهركم عن المثلية ونزهكم عن الشبهية وقدسكم عن الاقتران. طوبى ثم طوبى لمن فات بفنائكم وأحيي بماء الذي نزل من سماء ثنائكم طوبى لمن أسبغه العناية ووفد على بساط جلالكم ونظر الى آثار جمالكم وسمع نداء الورقاء على دوحات سدرة المنتهى في فضلكم وبهائكم بأبي وأمي وما في علم ربي، فما أجلى ذكركم ذكركم وأجل شأنكم شأنكم وأعلى قدركم قدركم بكم أخذ روح القدس في جنان الصاغورة من حدائق باكورة الظهور وبكم نزل النور على الطور وبكم ظهر كتاب مسطور في رق منشور عليكم سلام الله العلي الغفور نشهد أن قد أخذ عهد محبتكم من كل ذرات الوجود والزم طاعتكم على كل ما برز في عالم الشهود. يا سيدي ومولاي استغفر الله العظيم من الاقتران بوصفكم والتلجلج عند مطلع ذكركم بأبي وما في علم ربي جذابيتك قد أنطقني وفضلك قد أقامني وإلا والله ما أنا شيء حتى أتنفس عند طلعتك أو أحرك في محضرك وأسأل الله العفو من جواب يا مولاي روح أهل الروح فداكم يا دليل المتحيرين يا كنز المفتقرين يا حصن اللائذين يا حجة الله الملك العدل المبين وباب صفيه وحبيبه ديان يوم الدين يا مولاي بأي لسان أدعوك وقد أخرَست المعاصي لساني وبأي وجه ألقاك وقد أخلق الذنوب وجهي وكيف أدعوك وأنا أنا وكيف لا أدعوك وأنت أنت وكيف كنت ناطقاً عند ساحة قدسك حين لا وجود لذكري لديك وكيف كنت صامتاً تلقاء وجهك وقد انقطع دعوة سرك وكيف كنت ساكتاً وقد أحرقني النار النازلة من مجرة ايتك. الله أكبر ما هذه النداء الساطعة من أفق الثناء وما هذا النور الذي تشعشع من طراز القدرة والبهاء، يا سبحان الله ان بروق أنوار جماله خطف الأبصار والله العلي الغفار قد قلب بأقل من لمح البصر الليل بالنهار، يا رباه من صاحب هذا الصوت الذي يحيي الأموات ويميت الأحياء الواقفين في أرض الحسبان، الله أكبر من جلالته وشوكته وعظمته بعزته قد وجد من نظرته عالم الجبروت وكون من دعوته آيات الملكوت وخرب بنقمته بنيان عالم الناسوت الذين نسوا حظهم وما عرفوا لحنه. يا مولاي وسيدي يا حجة الله داعي الحبيب الذي هو حجاب بينك وبين المحبوب وباب لمن هو غيب الغيوب، بأبي وما في علم ربي ما هذا النار الذي قد حرق الأستار وقطع القرار ولا يمهل آناً وأصدر من عين حرف من كلامه بحور الأنوار، سبحان الله من هذا الطلسم الأعظم والرمز المنمنم الذي اتكأ على بساط القدم وينادي بصوت عال اني أنا نور منير وقدرة قدير، اني أنا آية الله بصير يا ملأ الأنوار أنا نور الأنوار وسر الأسرار أنا الذي على معرفتي يدور المدار اسمعوا ندائي، أنا عين البيان وشجرة التبيان أنا باب الافتتان أنا الفرقان الذي به يمتاز أهل الاطمينان من السابحين في لجة الخسران أنا الميزان الذي واقف بباب الاذن والبيان واعرفوا يا أهل البيان من عرفني فقد عرف مولاه ومن جهلني فقد جهله ولا ينفعه عمل الذي قد اكتسب في عز وجهه. مولاي وسيدي يا باب الحجة ومقيم المحجة روحي وروح من في الامكان فداء من أحبك، قد انجذب هذا النور أمتك الآبقة الى طرفه وأمرها بالاصغاء الى قوله الله الله من حسن منطقه وحلاوة نظرته كأن طلعته خلقته ونظرته نظرة الله الله قد أحرقت كل ما سوى نظرته الأعلى... (نكتفي بهذا القدر من الرسالة فهي طويلة)(1).

_________________



امال رياض
مشرف

عدد المساهمات : 398
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى