ملحمة مازندران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملحمة مازندران

مُساهمة  النبيل في الخميس مارس 20, 2008 5:34 am

في شهر شعبان (يوليو) الذي وقعت فيه الإهانة على الباب في تبريز رجع الملاّ حسين من معسكر الأمير حمزه ميرزا إلى مشهد ومنها عزم على السفر إلى كربلاء مصحوبًا بمن أراد.
وبينما كان الملاّ حسين في مشهد إذ وصل رسول يحمل عمامة الباب وقد قال الباب للرسول أن يقول للملاّ حسين: "قل له زيّن رأسك بعمامتي الخضراء علامة نسبي وانشر الراية السوداء وأسرع إلى الجزيرة الخضراء (لقب لمازندران وبالتحديد يطلق أحيانًا على قلعة الشيخ طبرسي) وساعد حبيبي القدوس."
وبمجرد وصول هذه الرسالة قام الملاّ حسين على تنفيذ إرادة مولاه وترك مشهد لمكان يبعد عنها فرسخًا واحدًا (6 كيلومترات تقريبًا) ورفع فيه الراية السوداء ووضع عمامة الباب على رأسه وجمع أصحابه وركب جواده وأمر الجميع أن يسافروا إلى الجزيرة الخضراء وتبعه أصحابه جميعًا بحماس. وكان عددهم مائتين واثنين وكان ذلك اليوم التاريخي هو 19 شعبان سنة 1264 هجريّة (21 يوليو سنة 1848 ميلاديّة). وعند نزولهم في كل بلدة وقرية يمرّون عليها كان ينادي الملاّ حسين وأصحابه بدون خوف ولا وجل بظهور اليوم الجديد ويدعون الناس لاعتناق أمر الحقّ وينضمّ للسفر معهم نفر من المؤمنين الذين ينتخبونهم من بين الجموع المحتشدة حولهم. وفيما هم على الطريق وصل رسول من طهران إلى مشهد معلنًا وفاة الملك محمد شاه وكان ذلك في السادس من شوال- 4 سبتمبر سنة 1848 ميلاديّة. وارتقى الوارث الشرعي الأمير الصغير حاكم آذربايجان ناصر الدين ميرزا إلى العرش.
وفي اليوم التالي عزم الملاّ حسين على الرحيل إلى مازندران ومعه أصحابه وأمرهم بعد صلاة الصبح بأن يتركوا ما عندهم وقال لهم: "اتركوا ممتلكاتكم وليكتف كلّ واحد بجواده وسلاحه واتركوا ما عداها حتى يعلم الكلّ بأن هؤلاء الجماعة من أحباء الله لا يرغبون في حفظ ممتلكاتهم فكيف بالرغبة في أخذ ممتلكات غيرهم." فأطاعوا جميعًا الأمر وامتطوا ظهور جيادهم وتبعوه بفرح عظيم.
وبينما هم في الطريق اعترضهم جمهور من الناس المسلّحين ومعهم الذخيرة والعِدّة وكانت تظهر على وجوههم غبرة الافتراس والتوحّش وصوّبوا نيران أسلحتهم عليهم. فسقط عدد من الشهداء فرفع الملاّ حسين عينيه إلى السماء وناجى ربّه قائلاً: "إلهي إلهي ترى نصيب أحبّائك المخلصين وتشهد ما قابل به هؤلاء القوم أحبّائك وإنّك تعلم أنّا ما قصدنا سوى هدايتهم إلى طريق الحق وإعلامهم بظهور أمرك. وإنّك أمرتنا أن ندافع عن أنفسنا ضدّ المهاجمين. واتباعًا لأمرك أقوم الآن مع أصحابي لصدّ اعتدائهم الذي واجهونا به." واستلّ سيفه وهمز جواده في وسط الأعداء واقتفى أثر أحدهم الذي كان قد احتمى في شجرة وهجم عليه الملاّ حسين وبضربة واحدة قطعه هو وجذع الشجرة وكانت قوة هذه الضّربة المدهشة قد أربكت العدوّ وشلّت حركته وهرب الجميع مذعورين من أمام هذه المهارة والقوّة والفتوّة. وكانت هذه الحادثة الأولى من نوعها وتشهد بشهامة الملاّ حسين.
وشقّ الملاّ حسين طريقه وسط صفوف الأعداء وهو غير شاعر بما يطلق عليه من القذائف وذهب توًّا إلى بارفروش وتوجّه إلى منزل سعيد العلماء وهو أكبر عالم في بارفروش وصاح قائلاً: "فلينزل هذا الذي حرّض أهالي هذه المدينة لإشهار حربٍ دينيةٍ وخبّأ نفسه بين حيطان منزله فهل نسي أن الذي يُشهر حربًا دينية يجب عليه أن يكون على رأس أتباعه وبأعماله يُثير حماسهم وإخلاصهم." وكان صوت الملاّ حسين قد أسكت أصوات الجماهير وأخضع أهالي بارفروش فرفعوا أصواتهم منادين - الأمان الأمان -. وفي عصر ذلك اليوم منح الملاّ حسين أهالي بارفروش الأمان الذي طلبوه وفاه بالكلمات الآتية: "يا أتباع الرسول لماذا هجمتم علينا فهل هذه المعاملة هي ما أمركم به الرسول وهل هي التسامح الذي أمركم به في معاملة المؤمنين أو الكافرين."
وذهب الملاّ حسين إلى خان سبزه ميدان في بارفروش وأمر أصحابه بإغلاق باب الخان.
وفي المساء سأل الملاّ حسين إذا كان أحد من أتباعه يفدي نفسه ويطلع على سطح الخان ويؤذّن. فأجاب طلبه شاب بفرح عظيم. وما كاد هذا الشاب ينطق بالأذان ويقول- الله أكبر- حتى وافاه طلقٌ ناري أوقعه قتيلاً. وتلاه شخص آخر ثم ثالث لإكمال الآذان ولكنّهم أصيبوا نفس ما أصاب الأوّل.
وكان وقوع الثالث سببًا في أن يفتح الملاّ حسين باب الخان وأن يقوم مع أصحابه لردّ هذا الهجوم غير المنتظر. وأعطى إشارة لضرب المهاجمين الذين اجتمعوا أمام الباب ونجح في تشتيتهم وعادوا طالبين الأمان متضرّعين للرحمة. وكان النصر شاملاً لدرجة أن عددًا من أعيان ورؤساء المدينة تدخّلوا وطلبوا الرحمة والأمان نيابة عن مواطنيهم. واقترحوا على الملاّ حسين لمصلحة الطرفين أن يسافر مع الأصحاب إلى بلدة آمل فوافق الملاّ حسين على اقتراحهم.
وفي نصف الليل نادى سعيد العلماء أحد رجاله خسرو قادي كلائي وأسرّ إليه رغبته في أن يغدر بالجماعة أثناء سيره معهم ومعه مائة من الخيّالة وأن يقتلهم عن بكرة أبيهم. وأذن الملاّ حسين لأصحابه بالرحيل إلى آمل وبمجرّد ولوج الجماعة في الطريق أعطى خسرو قادي كلائي إشارة للهجوم. فوقع رجاله على الجماعة بكل توحّش وغدروا بهم وقتلوا منهم عددًا كبيرًا.
ولما سمع الملاّ حسين أصوات التعذيب احتجّ على غدر خسرو بهم وارتفع صياح أصحابه بنداء -يا صاحب الزمان- هاجمين على الذين غدروا بهم وأردّوهم جميعًا قتلى ومن بينهم خسرو قادي كلائي. وجمع الملاّ حسين أصحابه وساروا حتى وصلوا إلى ضريح الشيخ طبرسي (أحمد بن أبي طالب الطبرسي) وهو أحد رواة الحديث عن أئمة الدين ومدفنه مزار السكان المجاورين.
وكان يوم وصولهم في الرابع عشر من ذي القعدة (12 اكتوبر سنة 1848 ميلاديّة) وأعطى الملاّ حسين التعليمات الأوّلية لتصميم القلعة التي أراد تشييدها للدفاع إلى الميرزا محمد باقر القائني. وأمر الملاّ حسين أتباعه بالبدء في بناء القلعة التي صمّمها وشجعهم على إتمامها. وكانوا أثناء الاشتغال كثيرًا ما يباغتهم هجوم أهالي القرى المجاورة بتحريض من سعيد العلماء وكان هجوم كل منهم يُردّ ويُهزم.
وما كاد البناء ان يتمّ حتى وصل الشيخ أبو تراب وهو من أخصّ تلاميذ السيد كاظم ومعه أخبار وصول حضرة بهاء الله فأسرع الملاّ حسين توًّا إلى أصحابه وأمرهم أن يهيّئوا أنفسهم لاستقباله. ويحكى ما يلي: "وبمجرّد أن رآه الملاّ حسين تقدّم نحوه وعانقه وكان الأصحاب عاجزين عن إدراك ما شاهده الملاّ حسين في حضرة بهاء الله. فما كان أعظم شوقه إذ تلقّاه بين ذراعيه وما كان أعظم اغتباطه وفرح قلبه عند لقائه فكأنه كان غارقًا في بحر من الإعجاب به غير شاعر بنا جميعًا. وكان يتأمّل في وجهه بدرجة أخذت بمجامع لبّه حتى أنّنا مكثنا واقفين بجانبه منتظرين صدور الإذن لنا بالجلوس ولكنّه كان مشغولاً عنّا ولم يصدر لنا إذن بالجلوس إلاّ من حضرة بهاء الله نفسه وكان سحر بيانه قد أثّر في نفوسنا رغمًا عن أنّنا ما كنّا نعرف تلك القوّة الفائقة التي كانت مستورة في طيّ كلماته."
وأثناء زيارة حضرة بهاء الله طاف بالقلعة وقال إنّ الشيء الوحيد الذي ينقص هذه القلعة هو حضور القدوس الذي كان مسجونًا في منزل رئيس المجتهدين الميرزا محمد تقي في ساري وأشار إلى الملاّ حسين أن يسأل الميرزا محمد تقي أن يسلّمه القدوس وأكّد للملاّ حسين قائلاً: "إنّ خوف الله واتّقاء عقابه سيرغمانه أن يسلم أسيره بدون تردّد."
وأرسل الملاّ حسين عددًا من أصحابه إلى ساري ليطلبوا من المجتهد أن يطلق سراح سجينه وبمجرد أن وصلت الرسالة إلى الميرزا محمد تقي أخذت قوّتها بمجامع لبّه وأكّد للرسول بقوله: "إنّي اعتبرته (القدوس) ضيفًا محترمًا بل إنّه قاطن في منزله ولا يليق ان أُدعى لإطلاق سراحه أو فكّ قيده لأنّه مُخيّر في البقاء أو الذهاب كما يشاء وإذا فضّل الذهاب فاني أرغب في مرافقته إلى حيث يذهب."
وأمر حضرة بهاء الله الجميع قبل مبارحته للقلعة بالصبر والإنابة إلى إرادة القدير وقال لهم: "إن شاء الله سوف نزوركم مرّة أخرى في نفس المكان فقد انتخبكم الله أن تكونوا طليعة جيشه وجنده ومؤسّسي دينه. وإنّ جند الله هم الغالبون فمهما حدث فالنصر مضمون لكم." وعاد حضرة بهاء الله من هناك بطريق نور إلى طهران.
وكان حبس القدوس في منزل الميرزا محمد تقي قد استمر 95 يومًا وكان المجتهد يعامله بكلّ احترام رغم حبسه وسمح له بمقابلةالأصحاب من الذين حضروا اجتماع بدشت. وكان القدوس يأمر كلّ من يزوره بأن ينخرط في سلك أصحاب الراية السوداء التي رفعها الملاّ حسين. وكانت هذه الراية هي التي تكلّم عنها رسول الله بقوله: "إذا رأيتم الرايات السود أقبلت من خراسان فأسرعوا إليها ولو حبوًا على الثلج فإنّها بشيرة بظهور خليفة الله المهدي."
وكان قد رفع هذا العَلَم بأمر من الباب باسم القدوس وبأيدي الملاّ حسين ونشر على طول الطريق من مشهد إلى ضريح الشيخ طبرسي. ولمدّة أحد عشر شهرًا من أول شعبان سنة 1264 هجريّة إلى آخر جمادى الثاني سنة 1265 هجريّة (3 يوليو- أول أغسطس سنة 1848 و 24 ابريل -23 مايو سنة 1849 ميلاديّة) كان هذا العَلَم الذي يشير إلى المملكة السماويّة يتموّج دائمًا فوق رؤوس ذلك الجمع من الفرسان وينادي الذين يشاهدونه أن يرفضوا هذا العالم وينصروا أمر الله.
وكانت أخبار قُرب حضور القدوس إلى القلعة قد حرّكت جميع الموجودين ولمّا اقترب منه أرسل رسولاً لإعلان مجيئه فأحدثت هذه الأخبار فيهم حماسًا وجدّدت قواهم وقام الملاّ حسين بحماس زائد ومعه الأحباء وأسرع لمقابلة زائره المنتظر وابتهجت قلوبهم من ملاقاته وذهبوا جميعًا إلى ضريح الشيخ طبرسي وكانت أوّل الكلمات التي تفوه بها القدوس بعد أن ترجل واستند إلى الضريح: "بَقِيّةُ الله خير لكم إن كنتم مؤمنين" (القرآن 86:11) وبهذه العبارة تمّت نبوّة الرسول حيث يقول في الحديث: "وعند ظهور المهدي يسند ظهره إلى الكعبة ويخاطب أتباعه ويقول - بقيّة الله خير لكم إن كنتم مؤمنين-." ولم يقصد القدوس ببقيّة الله أحدًا خلاف حضرة بهاء الله. ويقول الميرزا محمد فروغي أحد الحاضرين: "كنت موجودًا عندما ترجّل القدوس واسند ظهره إلى الضريح وسمعته يتفوه بهذه الكلمات وما كاد ينطق بها حتى ذكر اسم حضرة بهاء الله ثم التفت إلى الملاّ حسين وسأله عنه. فأخبره أنه عازم على العودة إلى هذا المكان إن شاء الله." وأكّد القدوس بأن سرّ الأمر (إشارة إلى حضرة بهاء الله) سينكشف في الوقت المعلوم.
وكان إكمال بناء القلعة وتموينها بكل ما يلزمها للدفاع قد أحيى حماس أصحاب الملاّ حسين وأثار اندهاش الأهالي المجاورين وكانوا يعجبون بالسرعة الفائقة التي تمّ بها بناؤها. وكان كلّ من سبق له رؤيتها يمتدحها وانتقل المدح من فمٍ إلى آخر حتى وصل إلى آذان سعيد العلماء فاشتعلت في صدره نيران الحسد والحقد وأصدر أمرًا بمنع أي شخص من الاقتراب منها وتكفير الذين كانوا سببًا في بنائها وأمر الجميع بمقاطعة الملاّ حسين. ورغمًا عن صدور أوامره المشددة كان البعض لا يعبأون بها ويعملون كلّ ما في وسعهم لمساعدة الذين اضطهدوا بغير ذنب. وحلّت المصائب والشدائد على المحصورين على شأن أنّهم ما كانوا يجدون ضروريات الحياة إلاّ أنّهم كانوا في أشدّ أوقات الحاجة تأتيهم النجدة الإلهيّة فجأة ويفتح لهم باب الخلاص على غير انتظار.
فانزعج سعيد العلماء من ذلك واشتعل غضبه وكتب إلى ناصر الدين شاه الذي تبوأ العرش حديثًا وأسهب في الكلام على الأضرار التي تهدد المملكة وقال: "لا يوجد نصر مؤكّد لتثبيت حكمك غير محو هذا الدين الممقوت وأمّا إذا ترددت في سياستك وأظهرت لهم أقلّ تسامح فإنّي أشعر بواجبي في تحذيرك بأنّه سوف يأتي قريبًا ذلك اليوم الذي فيه لا يقتصر الأمر على خضوع أهل مازندران وحدهم بل إنّ جميع إيران من أقصاها إلى أقصاها سوف تخضع لأمرهم."
ولمّا كان ناصر الدين شاه غير مدرّب على أمور المملكة أحال الموضوع على الضباط ورؤساء الجيش في مازندران وأمرهم أن يتخذوا أيّ تدبير يرونه صالحًا ووافق الشاه وأصدر فرمانًا إلى عبد الله خان التركماني في مازندران يمنحه السلطة التّامّة لإخماد نار هؤلاء الجماعة.
وفي مدّة قصيرة جمع عبد الله خان جيشًا جرّارًا مكوّنًا من اثني عشر ألف نفر وجمعهم في قرية مشرفة على قلعة طبرسي. وما كاد المعسكر يستقرّ حتى شدّد الحصار ومنع إرسال الخبز إلى أصحاب الملاّ حسين حتى أنّه قطع الماء عنهم. وكان من المستحيل على المحصورين أن يخرجوا من القلعة تحت نيران المعسكر وأمر عبد الله خان بإطلاق النار على كلّ من يتجرّأ من الأصحاب على الخروج لجلب الماء. وكان القدوس إذ ذاك عند غروب الشمس ينظر إلى ذلك الجيش الجرّار من شرفة القلعة فقال للملاّ حسين: "إن شاء الله ستمطر السماء هذه الليلة ويتبعه سقوط الثلج الشديد ويساعد ذلك في صدّ هجومهم المدبّر."
وفي تلك الليلة فاضت الأرض من هطول المطر الذي أتلف الكثير من المَؤُونة إتلافًا تامًّا واجتمع داخل القلعة ماء يكفي للشرب لمدّة طويلة. وفي الليلة السابقة للخامس من محرّم سنة 1265 هجرية (أول ديسمبر سنة 1848 ميلادية) عزم القدوس على الخروج من القلعة .
avatar
النبيل

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabicbahai.forumh.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع ملحمة مازندران

مُساهمة  النبيل في الخميس مارس 20, 2008 5:55 am

ولما حانت الساعة المعدّة للهجوم من ذلك الجيش رغمًا من الخسائر التي أصابته كان القدوس قد عزم على شنّ غارة عليهم وتشتيت قواهم وخرج من باب القلعة ومعه الملاّ حسين وباقي الأصحاب وبمجرد خروجهم صاحوا - يا صاحب الزمان - فأوجبت هذه الصيحة ذُعرًا في معسكر الأعداء فهربوا مُشتّتين على هيئة مُزرية وارتفع نداء النصر من جانب الأصحاب وتمكن الملاّ حسين والقدوس من أسر عدد كبير منهم. وقتل في هذه الموقعة عبد الله خان التركماني.
ولمّا تمّ شمل القوات التي كان يقودها عبد الله خان، حينئذٍ أمر القدوس جماعة من المؤمنين أن يحفروا خندقًا حول القلعة لحمايتها من هجوم جديد ومضت تسعة عشر يومًا بذل فيها الجماعة جهدهم حتى أتمّوا الحفر .
ووصل الامير مهدي قلي ميرزا إلى القلعة على رأس جيش عظيم وبناءً على أمر الشاه بعث برسول إلى الملاّ حسين لكي يعلم ما هو المقصود من مجهوداته فأجاب الملاّ حسين: "أخبر سيّدك أنّنا لا غرض لنا في قلب أسس المملكة أو في اغتصاب مُلك ناصر الدين شاه. وأن أمرنا يختص بظهور القائم الموعود ولا يخصّ سوى علماء الدين في هذه المملكة وإنّنا يمكننا أن نثبت حقيقة الرسالة بكل الأدلة الساطعة والبراهين القاطعة." فتأثّر الرسول من صدق دفاع الملاّ حسين عن الأمر بدرجة أنّه بكى وقال الملاّ حسين: "قل للأمير أن يأمر العلماء أن يحضروا إلى هذا المكان ويطلبوا منّا البراهين على صحّة الدعوة التي جاء بها الباب وبحيث يكون القرآن هو الحكم الفصل بيننا ثم بعد ذلك يحكم الأمير بنفسه أيضًا على أمرنا ويأمر ما يراه مناسبًا." فاقتنع الرسول ولكن الوعد لم ينفذ واستعدّ الأمير مهدي قلي ميرزا للهجوم على القلعة بكيفية لم يعهد لها مثيل ووقف بجنوده على أكمة مشرفة على القلعة وأمر بإطلاق النيران.
وما كاد النهار يطلع حتى صدر الأمر من القدوس للأصحاب بفتح أبواب القلعة وخرج وتبعه الملاّ حسين وباقي الأبطال واقتحموا استحكامات الأمير وهجموا على غرفته الخصوصيّة فهرب الأمير وحصل لعسكره جزع وخوف مما أصاب سيّدهم وهربوا من أمام هؤلاء الجماعة القليلة التي لم تخضعهم الجحافل الكثيرة.
وفي صباح ذلك اليوم الذي تمّ فيه هذا النصر جمع الملاّ حسين أنصاره حول القدوس ولكنّهم فوجئوا بهجوم جديد من جهتين من ذلك الجيش وأحاطوا بالقدوس وباقي الأصحاب وأطلقوا عليهم أكثر من ألف رصاصة أصابت إحداها القدوس في فمه وكسرت بعض أسنانه وجرحت لسانه. وهجم الملاّ حسين مع باقي الأصحاب على الأعداء ودارت معركة حامية حتى أخيرًا نجحوا في تشتيت القوات.
وتمكن الملاّ حسين بعد انتصاره واندحار جيش الأمير مهدي قلي ميرزا أن يعود هو والجماعة إلى القلعة لإصلاحها وأعادوا إليها القدوس جريحًا وبحالة يؤسف عليها ولكنّه كتب أمرًا إلى الأحباب أن يكفّوا عن بكائهم وكتب لهم: "علينا أن نرضى بإرادة الله وأن نكون ثابتين في ساعة الامتحان. ولو أن جسمي يتألم ولكنّ روحي مستبشرة متنعّمة بالسرور وشكري لله لا حد له."
وكان حصول هذه الحادثة في الخامس والعشرين من شهر محرّم سنة 1265 هجريّة (21 ديسمبر 1848 ميلاديّة) وفي مستهل ذلك الشهر نفسه قام حضرة بهاء الله لوفاء ما وعد به الملاّ حسين وخرج من نور إلى قلعة طبرسي مع عدد من أصحابه ولكن قبض عليهم في الطريق وأخذوا إلى آمل.
وبقي حضرة بهاء الله وأصحابه محبوسين مدّة ولكن أراد الحاكم المنتدب أن يحفظ المسجون من هجوم الناس فأخذه سرًّا إلى منزله ورغمًا من احتجاج الغوغاء أخذ باقي المسجونين إلى مقرّ الحكومة وبذلك نجوا من المهالك التي كانوا معرّضين لها. وبعد بضعة أيام عمل ترتيبًا لنقل حضرة بهاء الله وأصحابه إلى طهران.
وتجمّعت قوات الأمير مهدي قلي ميرزا بعد الانهزام الذي أصابها وعادوا لتنظيم قواهم للهجوم على سكّان قلعة طبرسي. فوجد الأحباء أنفسهم مرّة أخرى محاصرين بجحفل عظيم أخذ يعمل تسع حواجز كخطوط دفاع. وألجأت قلّة المياه المحصورين لحفر بئر داخلها. وفي عصر الثامن من شهر ربيع الأول (أوّل فبراير سنة 1849 ميلاديّة) توضّأ الملاّ حسين وارتدى ملابسه الجديدة وزيّن رأسه بعمامة الباب واستعدّ للقتال وعند اقتراب نجمة الصباح امتطى جواده وأعطى الإشارة لفتح باب القلعة وركّب خارجًا هو وثلاثمائة وثلاثة عشر من أصحابه للقاء العدو. وهجم الملاّ حسين على الاستحكام الأوّل وهكذا على الثاني والثالث واخترقها بسرعة وبسالة وكلّما تقدّم وقع الرعب بين صفوف الأعداء وحلّ فيهم اليأس والذعر وأخذتهم الدّهشة واستمروا على هذا الحال حتى اخترقوا باقي الاستحكامات ودمّروها. وفي هذه الأثناء تسلّق أحد الأعداء شجرة وأخفى نفسه بين أغصانها وتمكّن من مراقبة حركات الملاّ حسين وأصحابه. وكان جواد الملاّ حسين قد عثر في حبل مربوط في إحدى الخيام المجاورة وقبل أن يتمكن من تخليصه أصابته رصاصة في صدره. وجاء لنجدته إثنان من أصحابه وحملاه إلى القلعة. وبقي معه القدوس وحده وبعد مضي وقت قصير أمر القدوس بفتح الباب ودخول الأصحاب فقال لهم القدوس: "لقد ودّعته الوداع الأخير وشاركته في الأمور التي لم يكن قادرًا بالنّطق بها من قبل." وكان الملاّ حسين قد توفي وكانت تبدو على وجهه ابتسامة لطيفة وكان السلام سائدًا على محيّاه. وحضر القدوس دفنه ولفّه في قميصه ووضع الجسد في القبر بيده في الجهة الجنوبية الملاصقة لضريح الشيخ طبرسي. وكان ذلك في ساعة الفجر في التاسع من ربيع الأول سنة 1265 هجريّة (2 فبراير سنة 1849 ميلاديّة).
وكان عدد الأيام من يوم أن هوجم الملاّ حسين وأصحابه ليوم استشهاده مائة وستة عشر يومًا وهي مفعمة بالوقائع والأعمال التي بلغت فيها الشجاعة إلى حدّ أنّ أعدى الأعداء اضطروا للاعتراف بها وللدهشة من قوّتها.
وكان الملاّ حسين يخرج من جميع هذه المواقع الحامية الوطيس ظافرًا رغم احتشاد القوات العظيمة المنظّمة ضدّه. وكان عمره ستة وثلاثين عامًا عندما شرب كأس الشّهادة وكان له من العمر ثمانية عشر سنة لمّا تعرّف في كربلاء بالسيد كاظم الرشتي وجلس لديه يتلقى منه الدروس ممّا أهّله لقبول رسالة الباب.
وتحرّك العدو وبعزم جديد وكان الخوف قد بلغ أشدّه في ذلك الإقليم من هياج الأهالي من جراء الانكسارات المتتالية وابتدأوا يميلون إلى الدين الجديد. ومرّة أخرى فتح باب القلعة واخترق الأصحاب الصفوف في المعسكر فهرب الجيش بأجمعه بارتباك عظيم أمام هذه الهجمة العنيفة وكان انهزامهم التامّ قد أحدث فَرَجًا عند الأصحاب وقوى رابطتهم وذكّرهم مرّة أخرى بكفاية القوّة التي منحها لهم إيمانهم. ولما نفذ الطعام من عندهم أكلوا لحوم الخيل والجلود المنزوعة من السروج التي غنموها من المعسكر وتحمّلوا بكل شجاعة وثبات جميع المصائب التي أحاطتهم.
وفي يوم النوروز الذي وقع في الرابع والعشرين من ربيع الثاني سنة 1265 هجريّة (سنة 1849 ميلاديّة) أشار القدوس للأصحاب بقرب مجيء امتحانات تجلب في اثرها استشهاد جماعة كبيرة منهم. وبعد بضعة أيّام عسكرت بالقرب من القلعة فيالق عظيمة تحت إمرة مهدي قلي ميرزا وأخذ الجيش لبضعة أيّام يطلق النيران على القلعة. ودهشوا من أن نيران مدافعهم لم تنجح في خفض أصوات الصلاة والابتهاج التي كان المحاصرون يرفعونها. وبدلاً من تسليم القلعة تسليمًا تامًّا كما كانوا ينتظرون فإنّ آذان المؤذن وتلاوة الآيات القرآنية ونغمات الأفراح بالشكر والامتنان كانت تصل إلى آذانهم بدون انقطاع. ومضت أيّام لم يظهر فيها علامة على عودة الهجوم واستمر الحصار مدّة أربعة أشهر وقد قال القدوس: "ومنذ أن التجأنا إلى القلعة كان قصدنا الوحيد الذي لم يتغيّر هو اثبات سموّ الدعوة بأعمالنا واستعدادنا للتّضحية وسفك دمائنا في سبيل ديننا."
وبعد مضي ذلك الوقت ومرّة أخرى هجم رجال المعسكر على القلعة لأجل الاستيلاء عليها عنوة وكان الأمير مهدي قلي ميرزا قد أخذته الحيرة مما شاهد من قوّة خصومه التي لا حدّ لها. وأخذ يحرّض عسكره على أن يحتالوا بأيّ وسيلة تمكّنهم من إنهاء هذه المأمورية.
وفي صبيحة الأربعاء السادس عشر من جمادى الثاني (9 مايو سنة 1849ميلادية) وصل رسول من الأمير مهدي قلي ميرزا وطلب أن ينتدب اثنان من طرف المحصورين للمفاوضة بأمل الوصول إلى حلّ سلمي للمسائل المتعلّقة بين الطرفين. وقال الأمير لهم: "إنّ العداء بيننا قد استمر طويلاً بلا موجب. وقد تحارب الطرفان مدّة وانتهكت قواها ومن رغبتي الأكيدة الوصول إلى حلّ سلمي لفضّ الخلافات التي بيننا." ثم تناول المصحف الشريف وكتب على هامش الفاتحة الكلمات الآتية للقدوس تأييدًا لدعوته - "أحلف بهذا الكتاب المقدس وبحقّ من أنزله وبالرسالة التي جاءت بهذه الآيات أنّه لا قصد لي سوى توطيد السلام والمحبّة بيننا فاخرجوا من معقلكم وتأكّدوا أنّه لن تمتد لإيذائكم أي يد وأنّكم ستكونون أنتم وأصحابكم في حفظ الله ومحمد رسوله وناصر الدين شاه مليكنا. وأقسم لكم بشرفي أنّه لن يعتدي عليكم أيّ شخص سواء في الجيش أو الجهات المجاورة وإذا كان لي غرض آخر في نفسي خلاف ما بيّنت فعليّ غضب الله المنتقم الجبار." ثم ختم الكتابة بختمه وأرسله إلى القدوس مع تحيّاته. وتسلم القدوس القرآن من يد الرسول وقبّله باحترام. ثم أمر أتباعه توًّا أن يستعدّوا لمبارحة القلعة قائلاً: "إنّنا بإجابتنا لطلبهم نعطيهم الفرصة أن يفوا بصدق ما عاهدوا الله عليه."
وتركوا القلعة ووصلوا إلى الخيمة التي أعدّها الأمير لهم. ونصح القدوس الأصحاب قائلاً: "عليكم أن تظهروا الانقطاع الكلّي وتكونوا مثالاً لغيركم وبذلك يرتفع صيت الأمر ويعلو مجده."
وبعد مرور ساعات من الغروب أحضروا لهم طعام العشاء من المعسكر. وأما الأمير ويا للأسف فلم يَفِ بوعده وبدلاً من الذهاب إلى خيمة القدوس دعاه مع الكثيرين من الأصحاب إلى الحضور إلى المعسكر. ولمّا حضروا وقعوا أسرى في أيديهم وقاموا إلى القلعة ونهبوا كلّ ما وجدوه فيها وهدموها نهائيًّا ثم أحاطوا بباقي الأصحاب والأسرى وأطلقوا عليهم الرصاص وأعدموا عددًا كبيرًا منهم.
وتمّت هذه المجزرة الفظيعة وأكمل الأمير عمله ورجع إلى بارفروش مصحوبًا بالقدوس ووصلها يوم الجمعة بعد الظهر في الثامن عشر من جمادى الثاني (11 مايو سنة 1849 ميلاديّة).وخرج سعيد العلماء مع بقيّة العلماء في المدينة للترحيب بالأمير ولإسداء تهانيهم لعودته منصورًا ولم تظهر رغبة الأمير فيما يختص بالقدوس بل كان متردّدًا في سياسته نحوه ويمانع في إيصال أيّ أذى إليه. وكان أصلاً يأمل إيفاده إلى طهران لتسليمه ليد مليكه ليتخلّص من المسؤوليّة الملقاة على عاتقه.
أمّا سعيد العلماء فأشعل نيران التعصب وأثار إحساس الجمهور فهاجت جميع أهالي بارفروش ولكن الأمير مهدي قلي ميرزا قرّر ما يأتي وقال: "إنّي أغسل يديّ من كل مسؤوليّة لإيصال الأذى بهذا الرجل فافعلوا به ما شئتم وانتم تكونون مسؤولين أمام الله عن ذلك في يوم القيامة." وارتحل الأمير إلى ساري وإذ خوّفته سطوة العلماء تناسى يمينه الذي حلفه وسلّم القدوس إليهم. وبأمر من سعيد العلماء هجم أهالي بارفروش على القدوس وأوقعوا على جسده أنواع التعذيب وبشهادة حضرة بهاء الله تحمّل هذا الشاب الذي كان في مقتبل عمره من الآلام والتعذيب ما لا يوصف وتجرّع الموت بكيفية لم يلاقها أحد في ساعة أجله وقد أثنى عليه حضرة بهاء الله ولقّبه بالنقطة الأخرى (النقطة الأولى هو من ألقاب الباب).
وكان القدوس أثناء تألّمه وتعذيبه ينطق بمسامحة أعدائه ويقول: "اغفر يا إلهي لهؤلاء المعتدين وعاملهم برحمتك لأنّهم ليس لهم علم بالأمر الذي آمنا به وإنّي اجتهدت أن أظهر لهم طريق نجاتهم فانظر كيف قاموا عند ذلك على قتلي وإعدامي.فأظهر لهم يا إلهي طريق الحق وبدّل جهلهم بالعلم والعرفان وكفّر عن ذنوبهم بالتّصديق والإيمان." وصاح قائلاً: "ليت أمّي كانت معي لتشهد بعينها بهاء عرسي."
وقد جرّدوه من ملابسه وأوقعوا من رأسه عمامته وساروا به في الشوارع حافي القدمين عاريَ الرأس مكبّلاً بالحديد ويتبعه جميع أهالي البلدة بالتوبيخ والتأنيب وهجموا عليه بالسنان والمغارف وقطّعوا جسده إربًا ثم أشعلوا النار فيه. وفي منتصف الليل جمع بعض أصحابه ما تبقّى من جسده ودفنوه في سبزه ميدان (بارفروش في محل لا يبعد عن مكان استشهاده - وكان ذلك في 23 جمادى الثاني سنة 1265 هجريّة (16 مايو سنة 1849 ميلاديّة).
وكان وقوع هذه الحادثة من الفظاعة بما كان حتى أنّ الباب في حبسه في چهريق كان غير قادر على الكتابة أو الإملاء مدّة ستّة أشهر فحزنه العميق الذي شعر به أوقف صوت الوحي وأسكت قلمه طوال هذه المدة.
avatar
النبيل

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabicbahai.forumh.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى