كتاب حوار الاديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كتاب حوار الاديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان

مُساهمة  مينا كرم في الأربعاء أبريل 08, 2009 2:42 pm

كتاب حوار الأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان



رقم الإيداع بدار الكتب المصرية 2384/2007
الترقيم الدولي I.S.B.N 5-387-294-977
موافقة مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر 10104/14
بتاريخ 15/4/2007
الكتاب الأول من سلسله حوار الأديان للرد علي مزاعم الزور والبهتان للكُتاب والمؤلفين من أهل الكتاب
تأليف الدكتور/عفيفي محمود
وسيكون الرد علي رواية (تيس عزا زيل في مكة )للمؤلف الأب يوتا

و من ابرز الردود على هذا الكتاب :


سالم بهنامسلو
Jr. Member

الجنس:
United States


رد: Hwar ala'dyan wmzaa'm albhtan wknouz ala'hdan
اقتباس
فقط للتوضيح:
وافق مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر على طبع وتداول كتاب بعنوان: حوار الأديان ومزاعم البهتان وكنوزالعهدان، للدكتور عفيفي محمود، يقع الكتاب في 375 صفحة، ويهدف الى الرد على الذين يعارضون الإسلام، وقد أرسلت نسخ منه الى الفاتيكان والبابا ومعظم المراجع المسيحية في العالم.
يضم ‏سبعة‏ فصول الأول: يتحدث عن النبي محمد وقسم الله عز وجل بمواقع النجوم‏,‏ الفصل الثاني: النبوءات في الانجيل التي تبشر بالنبي محمد. والثالث: ايات انجيل متى حول السيد المسيح ، الفصلين الرابع والخامس: قضية محو الاوهام عن النبي محمد، الفصل السادس: صراع الحضارات بين الوعد الالهي لاسحاق والتكفل لاسماعيل ومقتطفات من انجيل برنابا‏.‏ الفصل السابع: مقتطفات عن انجيل برنابا ونبذة عما وردعن برنابا في سفر اعمال الرسل‏.‏

د. يوســف تومابهنام دلكتة
General Admin
Sr. Member
الجنس:
United Kingdom
اقتباس

جزيل الشكر للاستاذ سالم للخلاصة المترجمة

ســورايي امة واحدة وحضارة لنتندثر

مرقص عريان حنا
Lebanonرسائل: 1
اقتباس تعديل حذف
كيفية الرد ادعاء تحريف الكتاب المقدس( كتاب حوارالأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان(
--------------------------------------------------------
مديرعام تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 381مقال قداسة البابا شنودة الثالث بماذا نرد على من يقول إن الإنجيل قد حُرف ؟ يقول قداسة البابا شنوده الثالث أطال لله حياته:
إن هذا الموضوع يمكن الرد عليه من نواحٍ متعددة منها:
من الذي حرفه؟ وفي أي عصر؟ وهل كُتب ذلك في أي تاريخ؟ إن حادثة خطيرة كهذه، ما كان يمكن أن تمر دون أن تُثار حولها ضجة كبرى لا بد أن يسجلها التاريخ. وواضح أن التاريخ لم يسجل أيه إشارة عن مثل هذا الاتهام الخطير. لا في التاريخ المدني، ولا في التاريخ المسيحي، ولا في تاريخ غيرالمسيحيين. ولم يحدث اتهام لأحد معين من ملايين المسيحيين بتحريف الإنجيل، ولا أي اتهام لكنيسة معينة، ولا تاريخ لذلك ..
كذلك كانت نسخ الكتاب المقدس قد وصلت إلى كل أرجاء المسكونة.
فالمسيحية بعد حوالي 35 سنة منذ صعود السيد المسيح ،كانت قد انتشرت في آسيا وأوربا وأفريقيا. فانتشرت في فلسطين وسوريا وبلاد ما بين النهرين وفي تركيا، ووصلت إلى بلاد العرب والهند. وفي أوروبا وصلت إلى بلاد اليونان وقبرص وإيطاليا ومالطة وامتدت غرباً إلى الهند. وفي أفريقيا وصلت إلى مصر وليبيا وامتدت جنوباً. وخلال القرون الثلاثة الأولى كانت قد وصلت إلى كل بلاد المسكونة.
كما تمت ترجمة الأناجيل إلى اللغات المحلية ومن أقدم ترجماته: الترجمة القبطية في مصر، والترجمة السريانية في سوريا التي عُرفت بالترجمة البسيطة (البيشيطو) ، والترجمة اللاتينية القديمة. كل ذلك في القرن الثاني، غير الترجمات التي انتشرت في باقي البلاد، غير اللغة اليونانية الأصلية، يُضاف إلى هذا الترجمة السبعينية للعهد القديم التي تمت في عهد بطليموس الثاني (فيلادلفوس ) في القرن الثالث قبل الميلاد.
فكيف كان يمكن جمع نسخ الإنجيل من كل بلاد المسكونة ، وجمع كل الترجمات وتحريف كل ذلك معاً؟ ألا يبدو الأمر مستحيلاً من الناحية العملية؟!
هذا لو فكر احد في ذلك أصلاً !!
ثم من يجرؤ على ذلك؟!
وهل من المعقول أن يتفق كل مسيحي العالم على تحريف كتابهم المقدس ، ثم يؤمنون به بعد ذلك؟!
من المعروف أن المسيحية حينما قامت ، كان تتربص بها اليهودية التي طالما اتهمت المسيحيين عند الحكام الرومان. فلو حرَّف المسيحيون إنجيلهم ، لفضحهم اليهود. كذلك كان فلاسفة الوثنيين في صراع مع المسيحيين الذين ينمون في العدد على حسابهم. وكانوا يدرسون الإنجيل للرد عليه. فلو حرف المسيحيون الإنجيل، لفضحهم الوثنيون وفلاسفتهم .
يضاف إلى كل هذا انقسامات داخل صفوف المسيحيين، فانحرف البعض منهم عن الإيمان المسيحي وأسمتهم الكنسية بالهراطقة، وحاربتهم فكرياً وكنسياً. فلو قامت الكنيسة بتحريف الإنجيل، لوقف ضدها الهراطقة وشهَّروا بها ..
ولو قامت كنيسة معينة بتحريف بعض نسخها أو كلها، لحرمتها الكنائس الأخرى.
ولقد شهد القرن الرابع هرطقات عنيفة هزت أركان العالم المسيحي، ومن أمثلتها الهرطقة الأريوسية التي انعقد بسببها المجمع المسكوني الأول الذي اجتمع فيه 318 أسقفاً ، مندوبين عن كنائس العالم كله ، سنة 325م وقرروا حرم آريوس. وبقى الأريوسيون شوكة في جسد الكنيسة وبخاصة لصلتهم بالإمبراطو ر، مما جعلهم يقدرون على نفي القديس أثناسيوس وعزله أربع مرات .. فهل كان أولئك سيسكتون على تحريف الإنجيل؟!
حدث بعد ذلك هرطقات عديدة ، مثل هرطقات سابليوس وأبوليناري وس،وماني، ومقدونيوس، ونسطور، وأوطاخي، وغيرهم. كل ذلك في القرن الرابع وأوائل القرن الخامس. فهل كان أولئك سيسكتون لو حدث تحريف شيء من الإنجيل؟ ومن غيرالمعقول أن تتفق كل كنائس العالم مع الهراطقة الذين حرمتهم الكنيسة، على تحريف الإنجيل الذي يؤمن به الجميع؟!
يوجد كذلك في المتاحف نسخ للإنجيل ترجع إلى القرن الرابع، تماماً كالإنجيل الذي في أيدينا الآن ونقصد بها: النسخةالسينائية، والنسخة الفاتيكانية، والنسخة الافرامية، والنسخة الإسكندرية . وكل منها تحوي كل كتب العهد الجديد التي في أيدينا، بنفس النص بلا تغيير. وهي مأخوذة طبعاً عن نسخ أقدم منها. ويستطيع أن إنسان أن يرى تلك النسخ القديمة، ويرى أنها نفس إنجيلنا الحالي.
كذلك نحب أن نذكر ملاحظة هامة أساسية وهي أن كلمة تحريف لايمكن إثباتها عملياً إلا بالمقارنة أي مقارنة الإنجيل الأصلي بالإنجيل الذي يُقال بتحريفه. والمقارنة تُظهر أين يوجد ذلك التحريف؟ في أي فصل من فصول الإنجيل؟ وفي أي الآيات؟ أما إذا لم تحدث مقارنة كهذه، يكون هذا الاتهام الخطير، بلابيِّنه، بلا دليل، بلا إثبات، بلا بحث علمي . وبالتالي لا يكون مقنعاً لأحد
-------------------------------------------------------------------
ياقداسة ابونا الغالى البابا شنودة ويا سيادة المدير العام ويا قداسة ابونا العزيزالبابا بندكت السادس عشر اعذرونى لاننى لم ابدا ببسملتنا الغالية وذلك لاننى فى غاية التشتت فمن الغريب جدا بل والمثير للانتباه ان كتاب حوار الاديان ومزاعم البهتان هذا لايزعم تحريف الكتاب المقدس بل ان كاتبه الملعون عفيفى محمد اقر بصحة الكتاب المقدس ولكن كاتبه اضفى الاسلمه على كل كلماته من اول كلمة حتى اخر كلمة مما جعل الكتاب المقدس امامى وغيرى كقطع الليل المظلم حتى اننى اخشى من قراءة اى عبارة من كتابنا المقدس وهذا ليس احساسى فقط ولكنه احساس جميع من قرأ الكتاب .......... .......... .......... .
فبالمسيح عليكم كيف نرد على هذا الكتاب وبماذا سنردعلى باقى اجزاء سلسلة هذا المؤلف الغريب وكتاباته المؤسلمة لكتابنا المقدس والرافضة تماما لثالوثنا الاقدس وكل عقائدنا بكافة وسائل الاقناع بل ومن كتابنا المقدس .......... .......... .......... .... مرقص عريان واخرين مرقص عريان حنا
morcos erian
رقـم العضويــة : 5248
العـــــمـــــــر : 52
الإقامة: لبنان
الـتـــقـيــيــمـ :
رد: كتاب حوار الاديان ومزاعمالبهتان وكنوز العهدان
ماذا تريدون منا أيها المسلمون بعدما إنتهكتم حرمات كتابنا المقدس واضفتم الإسلام الى كل اياته حتى الى كلام وايات ربنا المسيح يسوع والأدهى من ذلك ان بعض إخوانى المسيحين قد أسلموا بعد قراءة هذاالكتاب وإليكم رد إثنين من إخوانى المسيحين فى منتدى برطلة المسيحى
منذ /03-16-2009, 10:15 AM
#3
فضل شحادي
السلام عليك يا اباطالب
رقـم العضويــة : 1708
العـــــمـــــــر : 34
الإقامة: اوكرانيا
المشاركــــات : 1,089
الـتـــقـيــيــمـ :
رد: كتاب حوار الاديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان
حوارالأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان كتاب ضمن سلسلة مجموعة كتب تتوجه ليس إلي المسلمين والمؤمنين بالله بل تتوجه إلي كل كتاب ومؤلفي الكتب والمقالات التي تهاجم دين الاسلام الاعظم ونبي الاسلام محمد عليه السلام وآل بيته الكرام وأصحابه الاعلام الذين نصلي عليهم في كل صلاة علي النبي محمد‏.‏والكتاب الذي يصدر في وقت يتعرض فيه الإسلام لحملة ظالمة ‏,‏ يقترب من‏400‏ صفحة يضم‏ 7‏ فصول الأول يتحدث عن محمد صلي الله عليه وسلم وقسم الله عز وجل بمواقع النجوم‏,‏ ويتناول الفصل الثاني النبوءات في الانجيل التي تبشر بالنبي محمد عليه السلام والثالث ايات انجيل متي التي تؤكد ان المسيح عليه السلام بشر ورسول وداع إلي وحدانية الله عزوجل‏.‏وتناول الكتاب في فصليه الرابع والخامس قضية جلاء الافهام ومحوالاوهام عن محمد صلي الله عليه وسلم نبي الاسلام وخير الانام‏,‏ وايات من كتابكم المقدس أيها المؤلفون والكتاب من اهل الكتاب‏.‏وتضمن الفصل السادس صراع الحضارات بين الوعد الالهي لاسحاق والتكفل لاسماعيل ومقتطفات من انجيل برنابا‏.‏واختتم مؤلف الكتاب الدكتور عفيفي محمود الفصل السابع الذي تناول مقتطفات عن انجيل برنابا ونبذة عما ورد عن برنابا في سفر اعمال الرسل‏.‏وقد حرص الباحث علي التركيز علي قضية صراع الحضارات لأهميتها في هذه المرحلة التي يسعي فيها المفكرون الغربيون إلي اثارتها في محاولة يائسة لوضع الاسلام في موقف العاجزعن ملاحقة كافة الثقافات والحضارات‏,‏ وبعد ان قدم المؤلف توضيحات حول موقف الاسلام من اصحاب الديانات الأخري مستعينا بأدلة هم يستخدمونها ضد الاسلام‏,‏ ووجه رسالة ورجاء إلي المؤلفين والكتاب من أهل الكتاب وداعيا لهم بالتوفيق والايمان بما جاء به كتابهم المقدس علي لسان كل الانبياء‏.‏و بالنهاية الحقيقة بنت الحوار!!!! فليطرح كلّ منا فكره , ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر!!!! ولكم الاجر

مينا كرم

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 08/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى