الحرية بالعفة والأعتدال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحرية بالعفة والأعتدال

مُساهمة  امال رياض في الجمعة مارس 27, 2009 3:01 pm

إن كلّ أمر جاوز حدّ الاعتدال حرم من طراز التّأثير. مثال ذلك الحرّيّة والتّمدّن وأمثالهما – بالرّغم من كونها موضع قبول أهل المعرفة - لو جاوزت حدّ الاعتدال أدّت إلى الضّرر".
(لوح مقصود – لحضرة بهاء الله – مترجم عن الفارسيّة)
"قل يا أيّها القوم انصروا أنفسكم بقوة ملكوتيّة لعلّ الأرض تتطهّر من أصنام الظّنون والأوهام التي هي حقًّا علّة خسران العباد المساكين وذلّهم، ولقد حالت هذه الأصنام دون سموّ النّاس وارتقائهم."
(لوح الدّنيا- لحضرة بهاء الله – مترجم عن الفارسيّة)
"كثيرًا ما نجد إنسانًا متحلّيًا بالفضائل الإنسانيّة ولكنّه عندما يخضع لشهواته ونزواته نجد أن أفعاله قد تجاوزت حدّ الاعتدال إلى درجة الخطورة وأضحت نواياه الحسنة شرّيرة وأضلّته شهواته عن الطّريق السّويّ فلم تعد فضائله تستخدم بما هو جدير به. إنّ الإنسان الفاضل بنظر الخالق هو الجدير بالذّكر والثّناء طالما بقيت أفعاله نابعة من المنطق والإدراك وعلى أساس من الاعتدال الحقيقي."
إنّ حضرة وليّ أمر الله في كتابه"ظهور العدل الإلهي" لا يصف المتطلّبات الأساسيّة للعفّة فحسب بل للحياة العفيفة المقدّسة فكلاهما أساسيّ وهامّ. إنّ أحد مفاسد المجتمع كما نراه اليوم هو الاهتمام البالغ بالتّرفيه والمتعة والتّسلية والتّعطش إلى اللّهو والتّكريس المتعصّب للألعاب الرّياضيّة والابتعاد عن الجدّ بل والنّفور منه ونظرة الاستهزاء حيال العفّة والقيم الشّريفة. إنّ الابتعاد عن هذه الأمور وترك التّصرّفات العابثة الطّائشة لا يعني بالضّرورة أن يغدو الفرد البهائي عابسًا مكتئبًا، فالمرح والسّعادة من ميّزات الحياة البهائيّة الحقّة أما العبث فغالبًا ما يؤول إلى الملل والفراغ. فالسّعادة الحقيقيّة هي جزء من الحياة المتّزنة التي نرى فيها أيضًا ذلك التّفكير الجدّي والشّفقة والعبوديّة لله، إذ هي من أهم المزايا التي تضفي على الحياة بريقًا لامعًا وتغنيها بالسّعادة.
(من رسالة مترجمة كتبت بالنّيابة عن ساحة بيت العدل الأعظم لأحد الأحباء في 8/5/1979)

اما الأعتدال فى الأمور الحياتية بيتفضل
فوّض زمام الألبسة وترتيب اللّحى وإصلاحها إلى اختيار العباد "ولكن إيّاكم يا قوم أن تجعلوا أنفسكم ملعب الجاهلين."
(لوح البشارات –لحضرة بهاء الله – مترجم عن الفارسيّة – نص عربي)
إنّ البيان جوهر يطلب النّفوذ والاعتدال. أما النّفوذ معلّق باللّطافة واللّطافة منوطة بالقلوب الفارغة الصّافية. وأما الاعتدال امتزاجه بالحكمة التي ذكرناها في الألواح".(لوح مقصود – لحضرة بهاء الله- نص عربي)
إنّا حلّلنا لكم اصغاء الأصوات والنّغمات إيّاكم أن يخرجكم الإصغاء عن شأن الأدب والوقار. افرحوا بفرح اسمي الأعظم الذي به تولّهت الأفئدة وانجذبت عقول المقرّبين."(الأقدس المستطاب)

ليس في التّعاليم المباركة ما يمنع الرّقص إنّ الرّقص بحدّ ذاته ليس ضارًّا، فالرّقص الكلاسيكي وتعليم الرّقص في المدارس أو المشاركة في الدّراما والتّمثيل السّينمائي لا ضرر منه، بل الضّرر من الفساد الذي غالبًا ما يحيطها في هذه الأيّام ونحن كبهائيين يتحتّم علينا الابتعاد عن الأجواء التي تلازم هذه الفنون لا الفنون ذاتها.
(من رسالة مترجمة كتبت بالنّيابة عن حضرة شوقي أفندي لأحد المحافل الرّوحانيّة المركزيّة في 30/6/1952)

نبذ التّصرفات التّافهة "يا حبيبي
أنت شمس سماء قدسي فلا تلطّخ نفسك بكسوف الدّنيا. اخرق حجاب الغفلة حتى تدلف من خلف السّحاب بلا ستر ولا حجاب، وتخلع على جميع الموجودات خلعة الوجود." (الكلمات المكنونة الفارسيّة لحضرة بهاء الله)

خلّصوا أنفسكم عن الدّنيا وزخرفها إيّاكم أن لا تقربوا بها لأنّها يأمركم بالبغي والفحشاء ويمنعكم عن صراط عزّ مستقيم."
(سورة البيان – منتخبات من آثار حضرة بهاء الله)
عن الخمور تفضل ".... أن أسكرنّ بخمر محبّة الله لا بما يخامر به عقولكنّ يا أيّها القانتات إنّها حُرِّمت على كلّ مؤمن ومؤمنة..."
(حضرة بهاء الله – نص عربي من كتاب " ظهور العدل الإلهي")
أمّا الأفيون القذر الملعون- نعوذ بالله من عذاب الله- فإنّه بصريح كتاب الأقدس محرّم ومذموم، وتعاطيه ضرب من الجنون. وقد ثبت بالتّجربة أنّ شاربه محروم من العالم الإنسانيّ. إنّني أعوذ بالله من هذا الأمر الرّهيب الهادم لبنيان الإنسانيّة المسبّب للخسران الأبديّ فهو يسلب الإنسان روحه ويقتل وجدانه ويطمس شعوره ويحطّ من إدراكه، ويميت الحيّ ويخمد حرارة الطّبيعة ولا يمكن تصوّر ضرر أفدح من هذا. هنيئًا لنفوس تقدّست ألسنتهم عن ذكره فكيف باستعماله.
وبخصوص الحشيش يا لله الغفور. إنّه أسوأ المخدرات وتحريمه واضح في الألواح. فَبهِ ينحلّ الفكر وتتأذّى الرّوح فكيف بشخص يطلب ثمرة الجحيم هذه. إنَّ باستعماله تظهر في طباع الانسان صفات الوحوش فكيف يحرم نفسه من مواهب الرّبّ الغفور
إنّ الكحول تُعطّل الذّهن وتَسوق صاحبها إلى سفاسف الأمور، ولكنّ الحشيش الخبيث يطفىء الذّهن ويجمّد الرّوح ويتلف النّفس ويضيّع الجسد ويترك الإنسان ضائعًا حائرًا."(مترجم من لوح لحضرة عبد البهاء)
ليس للبهائيّين أن يستعملوا العقاقير المخدّرة إلاّ في العلاج الطبّي وكذلك عليهم الامتناع عن إجراء التّجارب بهذه المواد.
(من رسالة مترجمة لساحة بيت العدل الأعظم إلى أحد المحافل الرّوحانيّة المركزيّة في 11/1/1967)

صفحة 21

_________________



امال رياض
مشرف

عدد المساهمات : 401
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اه هذا المقال جميل جدا اعجبني كثيرا هذه الواقعيه التي احبها في البهائيه ...........

مُساهمة  اقبال اللامي في السبت فبراير 23, 2013 3:05 pm

لقد قلت ان للبهائيه وجهان الاول فنتازي والاخر واقعي وهذا المقال هو احدى الجوانب التي احبها بل واكاد اقول انني اعشقها في البهائيه لذلك استغرب حقيقة لماذا انزلقت الى الالوهيه وهي شريعه بمنتهى الواقعيه !!!!!!!!!!! ان المسيحيه بانزلاقها الى الالوهيه تحولت كلها الى فنتازيا المسيحيه فنتازيا كبيره جدا اما البهائيه فمحيره لي كثيرا هذا الجمال والروعه والواقعيه يقابله الفنتازيا فلماذا اتمنى ان اعرف الجواب لماذا لم يبقى بهاء الله نبي لماذا انزلق الى الالوهيه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!! Sad Sad Sad
avatar
اقبال اللامي

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الفرق بين الشرك و الكفر

مُساهمة  الباحث عن الحقيقه في الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 1:15 pm

اختي اقبال

البهائيون ليسوا عباد اصنام او يعبدون المسيح او يعبدون بهاء الله.هم يعتقدون الرب الواحد الاحد الغيب المنيع الذي ليس له مثيل يماثله و لا شبيه يشابهه و ليس كمثله شئ.
و المصطلح الصحيح هو كافر : و تعليله ان الكافر من انكر ما هو من الدين بالضروره و هم انكروا الكثير من اركان الاسلام فهم كفار اما انهم ألهوا بهاء الله فانا شخصيا لم اره تطبيقا عمليا عندهم.بل و هم ينكرونه جملة و تفصيلا

الباحث عن الحقيقه

عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 25/08/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

انت يااخ باحث تسميهم كفار !!!!!!

مُساهمة  اقبال اللامي في الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 4:21 pm

لانهم انكرو ماهو من الدين بضروره ؟؟!!! لان هذا شيء طبيعي لانهم اعلنوا انهم دين مستقل عن الاسلام فبالتالي له عباداته وله قبلته وله خصوصيته التي تختلف عن الاسلام  وشيء طبيعي ان يصفهم المسلمون بالكفار والمرتدين وهل المسيحيون راضين عنا مثلا ؟او هل اليهود راضين عن المسيحيين ؟! انا مشكلتي مع البهائيه هو مفهوم الله لديهم والذي يفهم منه انه مفهوم مختلف عن الاسلام وصعب علي كمسلمه ان اتقبل هذا المفهوم هذه واحده والشيء الاخر هو العلاقه مع اليهود وهذه استطيع ان اجد لها تفسيرا لانني في البدء ظننتها علاقه عقائديه ثم بقيت ابحث بها ونقلت ارائي هنا الى المنتدى وهي اراء سلبيه سمعتها من الاخرين وبقيت ابحث بها والشيء الذي وصلت له انها علاقه مؤقته يعني حلف ليس اكثر لانهم اي البهائيون يحتاجوا الى حمايه والى تعزيز علاقات لمواجهة اعدائهم وكلنا نعرف ان النبي محمد ص قد تحالف مع اليهود وهذه سياسه وانت لاتستطيع فصل الدين عن السياسه بالتاكيد فان استطعت ان احل موضوع العلاقه مع اليهود تبقى موضوع مفهوم الله عند البهائيه .وكما قلت لك انك مخطا اذ تتصور انني اعادي البهائيه بل انا اقول مالي وما عليWink  وانقل الاراء السلبيه والايجابيه لان الكلمه مسؤوليه وحتى نصل الى الحقيقه يجب ان نعرض كل شيء بامانه وانا احيانا اقول بعض المزح لان فعلا شر البلية مايضحك فماذا ارد على من افلستني حتى من اله ارسطوVery Happy طيب اله اخوانه علي وزكي ارسطو رضيت به حتى هذا افلست منه Very Happy  او ماذا اعلق على ايسلندي يعيش في القطب الشمالي وحتى شكله والله شكل تلجايه Very Happy سنو مان صدقني فاتضح لي ان سنو مان هذا يحلل البهائيه تحليلا خطيرا Very Happy Very Happy فماذا تتوقع ان تكون ردة فعلي ؟!!! وربما من يدري ساصل الى نتيجه بعد بحثي هذا لصالح البهائيه من يدري ولم لا Wink Wink 
avatar
اقبال اللامي

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

البحث الحثيث

مُساهمة  الباحث عن الحقيقه في الخميس سبتمبر 26, 2013 9:53 am

اختي اقبال .... قد قمتي بدور فاعل في البحث و ما وصلتي اليه قد يعد جميلا جدا .اتمنى لك التوفيق و لا اشك ان بحثك مجرد بارك الله فيك و سدد خطاك اختي الطيبه

الباحث عن الحقيقه

عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 25/08/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحرية بالعفة والأعتدال

مُساهمة  امال رياض في الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 2:41 am

يليق بكل من آمن بالله ان يعترف ويقر بان الله "يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد" وان كل الأوامر والأحكام الإلهية هي في الحقيقة لأجل مصلحتنا ولأجل صوننا وحفضنا‚ ولو اراد الله ان يغير بعض احكامه حسب مقتضيات الزمن‚ فهو لأجل منفعتنا نحن‚ فهو لا حاجة له بنا ولا تربحه عبادتنا أو يضره إعراضنا وهو غني عن العالمين:
مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 106 - (البقرة)

_________________



امال رياض
مشرف

عدد المساهمات : 401
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى