محطات هامة في مسيرة الدين البهائي في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محطات هامة في مسيرة الدين البهائي في العراق

مُساهمة  محرك البحث البهائى في الأربعاء مارس 18, 2009 4:03 pm

تقديم المحفل الروحاني المركزي للبهائيين في العراق
(مجلة زهرة نيسان عدد 27 تموز 2006)
1. ان الدعوة التي مهدت وبشرت بظهور البابية والبهائية في العراق والتي بدأت في كربلاء والنجف ثم في بغداد والكاظمية ثم بعدها في اطراف العراق وسميت بالشيخية نسبة الى الشيخ احمد الاحسائي وكان ذلك في النصف الاول من القرن التاسع عشر.
2. عندما اعلن السيد علي محمد الباب دعوته بتاريخ 1844 امن به جمع من علماء الدين وطلاب العلم في العراق. ومن ابرزهم ملا حسين بشروئي. ملا علي البسطامي. قرة العين (الطاهرة). الشيخ صالح الكريماوي. عبدالهادي الشعر باف. الملا ابراهيم الحمداني, الحاج محمد الكرادي. سعيد الجباوي. عبدالهادي الزهيراوي. سيد عبدالله شبر. حسن الحلاوي. الشيخ محمد الشبل وسيد جواد الكربلائي. وغيرهم وكان لايمان هؤلاء العلماء الاعلام اثر كبير على جمهور الناس فاتبعهم من اتبعهم وخالفهم البعض الاخر(1) فحصل من جراء هذا النزاع ان حبس الملا علي البسطامي في بغداد ثم نفي مكبلا سجينا الى الاستانة بعد ان افتي عليه بالكفر مجموعة من علماء الشيعة والسنة. وقتل في احد السجون في تركيا قرب اسطنبول يدعى (تكرلي طاغ).(2) واستمر النزاع الاجتماعي والديني بين المؤيدين والمخالفين مما حدا بعلماء الشيعة الى اتهام (قرة العين) بانواع التهم الباطلة فحبستها الحكومة في دار مفتي الديار الاسلامية السيد محمود شهاب الدين الالوسي لمدة ستين يوماً لحين ورود الامر السلطاني بنفيها الى ايران ومما يجدر ذكره هنا ان السيد محمود شهاب الدين الالوسي قد شهد بحق الطاهرة (قرة العين) بخط يده الشهادة التالية:- فقيل انها كانت تقول بحل الفروج ورفع التكاليف بالكلية. وانا لم احس منها بشيء من ذلك, مع انها حبست في بيتي نحو شهرين, وكم من بحث جرى بيني وبينها رفعت فيه التقية من البين. والذي تحقق عندي ان البابية والقرتية طائفة واحدة. ويزعمون انتهاء حق التكليف بالصلوات الخمسة. وان الوحي غير منقطع. واخبرني بعض من خالطهم انهم يوجبون على من نظر اجنبية من غير قصد. التصدق بمثقال من الذهب, وعلى من نظرها بقصد التصدق بمثقالين منه. وان منهم من يحيي الليل بكاءً وتضرعاً. وانهم يخالفون الاثني عشر في كثير من الفروع. وانا قد دققت ان الاثني عشرية يكفرونهم ويبرئون منهم.. وقد قتلت هذه المراة ايضا بعد ان بغت وخرجت على الشاه في طهران وتتبع الشاه اصحابها بالقتل فقتلوا الا قليللا منهم وفي قرى العراق بقية يسيرة منهم(3).
3. بعد اعدام السيد علي محمد الباب في تبريز سنة 1850 نفي بهاء الله الى العراق من ايران بصفته ابرز زعماء البابيين وذلك بامر ناصر الدين شاه. بعد اطلاق سراحه من السجن سنة 1853 .فقام بهاء الله بادارة شؤون الاتباع في جميع الاقطار من بغداد. فاصبح العراق هو مركز الدين الجديد لمدة عشر سنوات. وخلال هذه الفترة توسعت الدعوة وانتشرت في اطراف العراق. من المدن والقرى والقصبات. وتوطدت العلاقة بين حضرة بهاء الله وبين شخصيات بغداد المعروفين من رجال علم ودين وموظفي الدولة الكبار وقضاة وغيرهم وكان بهاء الله محط احترام وتقدير الجميع. وقد ذكر الرحالة الالماني الشهير بترمان في كتابه (رحلات في الشرق) بعد ان قضى مدة خمسة اشهر في بغداد سنة 1854 يقول:- وعلى ما اكد لي (ملا صالح) ان في بغداد ما يقارب (5000) بابي (بهائي) بين مسلمي المدينة ممن فروا من ايران والتجاوا اليها (بغداد) ومن بين اولئك البابيين امراة شابة اسمها (قرة العين) وهي مقدسة. وقد تميزت بجمالها وعلمها وقد سلم الوالي نجيب باشا هذه المراة للفرس فالتحق بها مئات من اتباعها وقتلوا معها ولهم كتب دينية خاصة وقد وقف الملا صالح نفسه على بعض تلك الكتب. ومما تميز به البابيون الاخلاص لبعضهم البعض وابتعادهم عن الكذب.(4)
وفي نفس الكتاب يذكر الرحالة بتر مان اعداد الطوائف الدينية الاخرى ويقدر سكان بغداد انذاك بــ (60,000) ستون الف نسمة.
وعن اعتكافه في جبال كردستان فان بهاء الله توجه بارادته الى السليمانية في الثاني عشر من رجب 1270 هـ الموافق العاشر من نيسان 1854 م بصحبة خادم مسلم. ظل بهاء الله معتكفا على ذلك الجبل. (سركلو) حتى سعى اليه الشيخ اسماعيل قطب الطائفة الخالدية في السليمانية وبعد الحاح شديد من جانب الشيخ اسماعيل. قبل حضرة بهاء الله ان يقيم في المدينة وقد اقام في احدى خلوات تكية مولانا خالد. ويروي الشيخ سلطان ان الشيخ عثمان شيخ الطريقة النقشبندية وقطبها والشيخ عبدالرحمن شيخ الطريقة القادرية وقطبها والشيخ اسماعيل شيخ الطريقة الخالدية وقطبها اتصلوا بحضرة بهاء الله بعد وصوله الى كردستان بقليل فاسر قلوبهم ولا يخفى في ذلك الوقت كيف انجذبت كردستان الى محبته في مدة وجيزة وفي اثناء تلك الفترة كان بهاء الله يعيش عيشة الكفاف واحبه عدد ليس بالقليل منهم. حبا عميقا واعجبوا به اعجابا اصيلا ولما عزم بهاء الله على ان ينهي فترة اعتكافه ودع شيوخ السليمانية الذين اصبحوا انذاك من اعظم المعجبين به واخلص المحبين له كما ثبت من سلوكهم فيما بعد. وفي اليوم الثاني من رجب 1272 هـ الموافق التاسع عشر من اذار 1856 وصل بغداد أي بعد سنتين قمريتين كاملتين قضاها في كردستان(5).
4. وفي سنة 1863 اعلن حضرة بهاء الله دعوته في بغداد على انه هو الذي بشر به السيد علي محمد الباب وسماه في كتاباته (من يظهره الله) وكان ذلك في حديقة النجيب باشا يوم 21/4/1863 عندما كان مستعدا للسفر الى اسطنبول. وخلال مدة اثني عشر يوما كان الوحي الالهي ينزل على حضرة بهاء الله امام عدد من اصحابه وجمع من المدعووين من اكابر الناس في بغداد من مختلف الاديان والطوائف ورجال الدولة. وقد اعتبرت هذه الايام عيدا يحتفل بها البهائيون كل سنة ويسمى عيد الرضوان وهي من الواحد والعشرين من نيسان حتى الثاني من مايس(6).
5. ان الامر الصادر من السلطان العثماني نفسه باستدعاء حضرة بهاء الله واعتباره ضيفا على الحكومة العثمانية في اسطنبول. ثم الحماية العسكرية التي رافقته والرعاية الفائقة التي قوبل بها في جميع المنازل والمدن والقرى التي مر بها الموكب من بغداد حتى وصوله الى اسطنبول كل ذلك كان بامر السلطان نفسه انما يدل دلالة قوية وواضحة على اعتراف الدولة بهذا الدين وزعمائه واتباعه(7).
6. وفي سنة 1870م عندما زار السلطان الايراني ناصر الدين شاه العراق قامت السلطات العثمانية وبطلب وضغوط من الحكومة الايرانية بنفي بعض البهائيين المعروفين من بغداد الى الموصل وذلك كاجراءات احترازية لحماية الشاه. خوفا من احتمال تعرضه الى اعتداء من قبل البهائيين العراقيين(Cool.
تعتبر هذه النقاط المذكورة اعلاه دليل قاطع على اعتراف رسمي من الدولة العثمانية بوجود اتباع الدين البهائي ورموزه في العراق. وان الدعوة قد نشات وتاسست في هذا البلد.
الاعتراف الرسمي بالبهائية في العراق خلال الحكم الوطني الملكي.
1. ان اول اعتراف رسمي بالطوائف غير المسلمة في العراق ومن بينها الطائفة البهائية كان بيان المحاكم رقم 6 الصادر في 28 / 12/ 1917 وقد جاءت المواد 13 – 16 – 17. من البيان المذكور. فاقتضى النظام احترام العقائد الدينية فيه وان تكون الاحوال الشخصية لكل طائفة معهودة الى جماعة ممن ينتسبون الى تلك الطائفة لينظر فيها طبقا لاصول الدين الذي يعتقدونه والقواعد المدنية الخاصة بهم. وينبغي على ذلك ان محاكم البداءة المدنية (محاكم المواد الشخصية) عندما يعرض امامها نزاع بشان اية قضية من قضايا الاحوال الشخصية الخاصة بالطوائف غير الاسلامية. فان عليها ان تعمل بموجب بيان المحاكم رقم 6 لسنة 1917 فتحيل هذا النزاع الى احد علماء الدين للطائفة التي ينتسب اليها المتنازعون لابداء راي فيه وفقا لتعاليم وعادات الطائفة. ويجب على المحكمة ان تحكم بمقتضى هذا الرأي. اذ يكون ملزما لها في الحكم الا اذا كان مخالفا للنظام العام(9).
فبناءاً علي ذلك دأب القضاء العراقي باحالة قضايا الاحوال الشخصية للطوائف غير المسلمة الى محكمة البداءة (المواد الشخصية) مثل قضايا الزواج. والطلاق . والتفريق. والوصية . والارث. والوقف. وغيرها من المسائل التي اعتبرها القضاء العراقي تمس العقيدة الدينية لتلك الطوائف واي تدخل فيها. يتسم بالحساسية مما حدا بالمشرع العراقي منذ البداية ان يذهب الى تطبيق الاحكام الفقهية الخاصة بتلك الطوائف على المنازعات المتعلقة باحوالهم الشخصية من قبل المحاكم المدنية البداءة (المواد الشخصية). ومنذ ذلك التاريخ 1917 بدأت المحاكم المدنية (المواد الشخصية) بتصديق عقود الزواج للبهائيين التي يعقدها محفلهم الروحاني بموجب احكام الشريعة البهائية وتحتفظ المحاكم بنسخة من عقد الزواج الصادر من المحفل الروحاني للبهائيين في سجلاتها وذلك اسوة بالطوائف غير المسلمة الاخرى الموجودة في العراق.
2.وجاء الدستور العراقي في سنة 1925 ليعزز هذا الاتجاه حيث اعترف صراحة بحرية الاديان والعقائد الدينية وخلال هذه الفترة استكمل البهائيون في العراق. تأسيس مجالسهم الروحانية (المحفل الروحاني المركزي والمحافل الروحانية المحلية) واتخذوا لهم مقرا رسميا وعلنياً في بغداد محلة الحيدر خانة يقيمون فيها شعائرهم الدينية وفعالياتهم الاجتماعية وكذلك يديرون فيه شؤؤونهم الادارية. ويسمى هذا المركز عند البهائيون بـ (حضيرة القدس).
3. كما ان من اهم الاحداث التي تدل على وجود الطائفة البهائية في العراق وعلى تشكيل محفلهم الروحاني المركزي والمؤسسات الاخرى التابعة له في انحاء العراق. هو حادث اغتصاب البيت الذي سكن فيه حضرة بهاء الله مدة عشر سنوات في جانب الكرخ – شيخ بشار. هذه الحوادث التي دامت من سنة 1921 الى سنة 1934 ابتداء من المحكمة الشرعية الجعفرية ومتصرفية لواء بغداد ومحكمة الصلح ومحكمة الاستئناف ومجلس الوزراء وجلالة الملك فيصل الاول. وانتهاءا بقرارات عصبة الامم في جنيف(10). وطوال هذه المدة كانت المحافل البهائية العراقية المنتخبة تتعامل مع الجهات المذكورة اعلاه بصورة رسمية وعلنية وعلى اساس كونها الممثل الشرعي للطائفة البهائية في العراق.
4. وفي سنة 1931 وبعد صدور قانون الجمعيات والنقابات قدم المحفل الروحاني المركزي للبهائيين في العراق الى وزارة الداخلية وثيقة اسماها (دستور الجامعة البهائية في القطر العراقي) وقد اعلن اعضائه التسعة بانهم المنتخبون من قبل ممثلي البهائيين من جميع انحاء العراق في الاجتماع الحاصل في بغداد في المدة 21 – 23 نيسان 1931 وقرروا بموجب هذا بان جميع الحقوق والواجبات والامتيازات والمسؤوليات من اختصاص واشراف هذا المحفل الروحاني المركزي. وانه يعمل بصفة هيئة ادارية لجمعية دينية اصبح لها وجود مستمر ومسؤولية منذ ثمانية وستون سنة (1863 – 1931) ودعى المحفل الروحاني المركزي لادارة وتنظيم الشؤون الروحانية ووجد من الضروري اعطاء وظائفه الاجتماعية والادارية شكلا قانونيا واضحاً. وبعد شرح مفصل قدم نظامه الداخلي الى وزارة الداخلية والذي تجدون صورة منه مرفقة طيا. يبين هذا النظام صلاحيات وواجبات المحفل الروحاني المركزي. والمحافل الروحانية التابعة له وكيفية الانتخابات المحلية. والمؤتمر السنوي وانتخاب المحفل الروحاني المركزي. واوضح في المادة الاولى من نظامه الداخلي:- (للمحفل الروحاني المركزي للبهائيين في العراق القيام بوظائفه المقدسة. وله ان يعمل على تنشيط المحافل الروحانية المحلية وكذلك افراد البهائيين المقيمين في العراق وتوحيد جهودهم المتنوعة والنهوض بها الى مستوى واحد. كما يقوم ايضا على معاونتهم بكافة الوسائل المشروعة في ترويج وحدة بني الانسان)(11).
وبموجب احكام قانون الجمعيات تكون الجمعية مجازة قانونا بعد شهر من تاريخ تقديم الطلب لوزارة الداخلية الا اذا رفض الوزير الطلب بعد توضيح اسباب الرفض . ولما لم يرفض وزير الداخلية ذلك . فقد استمر المحفل الروحاني المركزي وكذلك المحافل الروحانية المحلية في انحاء العراق بمزاولة خدماتها الروحانية والادارية والشرعية والاجتماعية لعموم البهائيين في العراق. وبموجب النظام الاداري البهائي استمرت المحافل الروحانية باعادة الانتخاب سنويا وتمارس خدماتها بصفتها مجالس روحانية تمثل البهائيين العراقيين.
5. وفي سنة 1936 اصدرت الحكومة العراقية الدليل الرسمي العراقي الصادر من وزارة الداخلية وقد جاء في فقرة الطوائف العراقية ما يلي:-
( يتألف من عرب واكراد وتركمان واقوام اخرى بعضها من اقدم الامم التي عرفها العراق وبعضها نزح اليه في العصور القريبة وفي الايام الاخيرة. ومن اولئك السريان والكلدو اشوريون وهذه العناصر والاقوام كلها بالنظر الى وحدة اصلها تذوب في بوتقة القومية العراقية وفي ظل الوحدة ينعم اصغر العناصر كما ينعم بها اكبرها واضخمها. وفي العراق مسلمون ومسيحيون واسرائيليون ويزيديون وصابئة وعدد قليل من البهائية والمجوس. والحرية الدينية مكفولة بالدستور العراقي ومضمونة بالعقد الاجتماعي الذي احترمه العراقيون منذ اقدم الازمنة الى اليوم(12).
6. وفي اواخر الثلاثينيات اشترى المحفل الروحاني المركزي قطعة ارض كبيرة في محلة السعدون واستحصل اجازة لبناءها حظيرة قدس مركزية رسميا وذلك بعد ان تهدمت حضيرة القدس القديمة في محلة الحيدر خانة. وقد صمم المبنى ليكون مركزا روحانيا واداريا لعموم بهائيي العراق (حظيرة قدس مركزية) حيث احتوت على قاعة كبيرة تتسع لحوالي (300) مقعد وقاعة صغيرة للاجتماعات الدورية (التسع عشرية) واحتوت حظيرة القدس ايضاً على غرف عديدة لجلسات المحافل واللجان والسكرتارية واحتوت ايضا على قاعة للمكتبة المركزية وفي الجانب الاخر من المبنى شيدت دار للضيافة حيث كان ينزل بها البهائيون الضيوف سواء كانوا من خارج العراق او من اطرافه. وقد استغرق بناء حظيرة القدس المركزية في السعدون مدة 28 سنة وذلك بسبب ضيق الحالة المالية للبهائيين انذاك. ولسعة وشمولة المبنى. فقد تم بناء الاجزاء الضرورية اولا وبعد ذلك تم اكمال الاجزاء الاخرى كلما توفرت بعض التبرعات الخاصة من البهائيين العراقيين. وكان اخر جزء من حظيرة القدس تم اكماله هو القاعة الكبرى حيث انجزت مع الاثاث ومنصة المسرح والستائر. سنة 1964 أي فقط قبل بضعة اشهر من الاستيلاء عليها من قبل وزارة الداخلية العراقية خلال فترة حكم عبد السلام عارف(13).
وهكذا استمرت النشاطات الروحانية والاجتماعية والادارية في حضيرة القدس المركزية بكل حرية وبصورة علنية ومعروفة من قبل السلطات الحكومية وعموم الناس. وكانت المراسلات البريدية على (ص . ب رقم 5) المسجل باسم المحفل الروحاني المركزي للبهائيين في العراق كانت تحت نظر ومراقبة السلطات الامنية. وكثيرا ما كانت الرسائل والبرقيات الواردة من خارج العراق تفتح وتصور من قبل الرقابة ثم توضع في صندوق البريد ثانية. ولم يحدث ابدا ان وجد ما يخالف القانون او ما يجلب الشك والريبة وكانت تعقد في حظيرة القدس المؤتمرات السنوية للمندوبين البهائيين من انحاء العراق لانتخاب المحفل الروحاني المركزي. ومن الاحداث المهمة التي يجدر ذكرها هنا انه في مناسبة مرور قرن على شهادة السيد (علي محمد الباب) أي في يوم 9 تموز 1950 قرر المحفل الروحاني المركزي للبهائيين في العراق اقامة احتفالية مئوية. وقد وجهت هذه الدعوة الى كبار المؤرخين والكتاب والوزراء والمسؤولين الكبار وغيرهم من المهتمين بالشؤون الدينية والثقافية. وجاء في بطاقة توجيه الدعوة ما يلي:-
(( يتشرف البهائيون في مدينة بغداد بدعوة حضرتكم الى تشريف الاحتفال الذي يقيمونه بمناسبة الذكرى المئوية (لشهادة حضرة الباب) في مبنى حضيرة القدس المركزية للبهائيين بمحلة السعدون وذلك في تمام الساعة الثامنة من بعد الظهر يوم الاحد 9 تموز 1950)).
وبعد وصول بطاقات الدعوة الى المدعويين ثارت ثائرة الدوائر المتعصبة وبدأ الاعتراض والتحريض من قبل البعض ضد اقامة الاحتفال. مما جعل السيد رئيس الوزراء في حينه السيد (توفيق السويدي) ان يستدعي السيد رئيس المحفل الروحاني المركزي ويطلب منه الغاء الاحتفال وذلك خوفا من حصول ما لا يحمد عقباه من الجهات المتعصبة. واستدراكا للمخاطر المتوقعة وحفاظا على الامن العام واخيرا اطاعة لاوامر الحكومة قرر المحفل الروحاني المركزي تاجيل الاحتفال. ونشر في الصحف المحلية تاجيل الاحتفال العام.
7. ومن المساهمات التي كان يقوم بها المحفل الروحاني المركزي سنويا هو تقديم التهاني والتبريكات الى الحكومة العراقية في جميع المناسبات والاعياد الدينية والوطنية نيابة عن البهائيين في العراق. سواء كان ذلك في الحضور لدى البلاط الملكي ومجلس الوزراء والتسجيل في سجل التشريفات او عن طريق الاذاعة العراقية. وفي مناسبة وفاة الملكة عالية قام المحفل الروحاني المركزي بكامل اعضائه بتقديم التعازي لجلالة الملك والحكومة ووضع اكليلا من الورد على قبر المرحومة الملكة عالية.
8. وخلال فترة الاربعينيات والخمسينيات قام المحفل الروحاني المركزي بطبع بعض الكتب البهائية في العراقية الا ان اغلب الكتب الدينية البهائية كانت تستورد وبصورة رسمية من مصر ولبنان والهند ومن امريكا واوربا بالنسبة للغات الاجنبية. وكانت المجلات والدوريات البهائية الصادرة خارج العراق تصل بشكل منتظم بالبريد المسجل عن طريق (ص . ب . رقم 5) الخاص بالمحفل الروحاني المركزي للبهائيين في العراق.
9. وفي سنة 1952 تبرع احد المؤمنين البهائيين بقطعة ارض في بغداد الجديدة لتكون مقبرة للبهائيين في بغداد. واستحصل المحفل الروحاني الموافقات الاصولية من وزارة الصحة وامانة بغداد لانشاء المقبرة (14).
ومنذ ذلك الحين ولحد الان يقوم البهائيون بدفن موتاهم بموجب الشريعة البهائية وبصورة رسمية وعلنية.
المصادر.
1-محمد مصطفى البغدادي – الرسالة التسع عشرية – مطبعة السعادة 1338 هـ شهر محرم الحرام مصر.
2-محمود شكري الالوسي – مخطوطة بخط يده على حاشية كتاب جده ابو الثناء الالوسي – نهج السلامة الى طريق الامامة.
3-نهج السلامة الى مباحث الامامة – للعلامة السيد محمود الالوسي مفتي مدينة السم وهو اخر تأليفاته مخطوط بخط يد المؤلف محفوظة في مكتبة مديرية الاوقاف برقم 6787
4-كتاب بغداد كما وصفها السواح الاجانب في القرون الخمسة الاخيرة صفحة (87).
5-كتاب القرن البديع – شوقي افندي رباني صفحة 151
6-مطالع الانوار – نبيل زرندي.
7-القرن البديع صفحة 178
8-الدكتور علي الوردي – لمحات اجتماعية الجزء الثاني صفحة 257.
9- الحكومة العراقية مجموعة القوانين والانظمة مطبعة دنكور الحديثة الجزء الاول صفحة بيان المحاكم رقم 6.
10-اصبارة الدور البهائية المغتصبة – وثائق البلاط الملكي دراسة الماجستير يوسف حسن محمد.
11-وثيقة دستور الجامعة البهائية لسنة 1931.
12-الدليل الرسمي العراقي لوزارة الداخلية الصادر سنة 1936.
13-كتاب وزارة الداخلية المرقم 2668 في 11/5/1965 اضبارة قضية البهائيين في وزارة الداخلية رقم 17/3/8.
14-موافقة وزارة الشؤون الاجتماعية – الطب الاجتماعي رقم 7033 في 15/3/1952.

_________________

avatar
محرك البحث البهائى
مشرف

عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 03/03/2009
الموقع : http://bahaiengine.1sthoster.com/search.php

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahaiengine.1sthoster.com/search.php

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رائع

مُساهمة  عبدالحسين الساعدي في الإثنين ديسمبر 07, 2009 10:09 am

رائع لقد أفدتمونا بسيل هذه المعلومات الغنية عن البهائية في العراق وعن أماكن تواجدهم سابقاً ، رجاءاً مزيداً من المعلومات التفصيلية عن هذا الوضوع ، وياليت تكون مصورة

عبدالحسين الساعدي

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطات هامة في مسيرة الدين البهائي في العراق

مُساهمة  عبير الرياض في الأربعاء أكتوبر 12, 2011 8:05 am

معلومات رائعه وقيمه
avatar
عبير الرياض

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 12/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عجيب غريب

مُساهمة  اقبال اللامي في الجمعة نوفمبر 16, 2012 3:10 pm

والله انا عراقيه وعشت عمري كله ودرست وعملت مع اذياف العرق كلها ولي زملاء واصدقاء من كل اذياف الشعب العراقي لم اسمع بحياتي مره عن شي اسمه البهائيين العراقيين الله وكيل Surprised
avatar
اقبال اللامي

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى