وئد الافكار وانحطاط الامم(مقتبس من كتاب)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وئد الافكار وانحطاط الامم(مقتبس من كتاب)

مُساهمة  tokhimes في الثلاثاء مارس 10, 2009 1:37 pm

إن الأفكار التي تمس صميم العقيدة وجوهر الإيمان، تعتبر من أخطر الأمور وأجلّها عند عموم العباد، ولا يتطرق غالبيتهم إليها بل ولا يتقربون لمناقشتها مخافة الشطط والزلل رغم أهميتها في تمشية أمور مجتمعاتهم وتنظيم قوانينه، وإذا ما حاول مفكّر ما التقرّب منها أو أبدى رأياً جديداً مخالفاً لما شاع وانتشر بين الناس عنها، فإنه وبمجرد أن يقرأ أو يسمع الجاهل المتعصب رأياً مخالفاً لما توارثه عن أجداده واعتاد على سماعه من أفواه الناس حوله أو وجد فيه ما يخالف فكره أو معتقده، يبدأ من فوره بالرعد والزبد والتوعد، ويشرع بالطعن واللعن وكيل التهم بشتى الأنواع والأشكال. وكم من فكرة راقية سليمة وئدت حال ولادتها ووئد معها قائلها ومن شايعه وناصر فكرته، فخسرت الأمة بمثل هذه التصرفات غير اللائقة سبباً من أسباب رقيها ورفعتها وتقدمها.
فإن نوقشت هذه الأفكار وطرحت على بساط البحث والتقصي بعقلانية سليمة، فمن المحتمل أن يكون لثمارها دور إيجابي قد يساهم في تقدم هذه الأمة ويخرجها مما بقيت تتخبط فيه لقرون عديدة من نظريات وأفكار عرجاء لا يخفى على العاقل اللبيب ما طفى على السطح من نتائجها السلبية الواضح آثارها بين هذه المجتمعات، لأن البشرية لابد لها وأن تصل ذات يوم إلى عهد السلام والطمأنينة وتنبذ النزاع والحروب والإرهاب مهما طال الزمن، ومن الأحرى بهذه الأمة العريقة أن تشارك غيرها وتجد لها دور واضح في هذا المجال الإنساني؛ أما إذا رفضت هذه الأفكار، فمن السهل إهمالها ونسيانها، كما أشار إلى ذلك قوله تعالى (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ)(3).
avatar
tokhimes

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 31/10/2008
العمر : 56
الموقع : ارض الميم والغين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى