رؤيا والد حضرة بهاء الله.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رؤيا والد حضرة بهاء الله.

مُساهمة  tokhimes في الأحد نوفمبر 02, 2008 3:59 am

كان حضرة بهاء الله طفلاً رأى والده الوزير في الرؤيا أنّ بهاء الله يسبح في محيط لا حدّ له وكان جسمه يلمع على المياه بضياء أنار البحر وكانت شعراته السوداء الحالكة المتدلية حول رأسه فوق المياه تسبح على الأمواج وحامت حوله جملة أسماك تعلّق كل منها بطرف شعرة من شعراته بكل ثبات وجميعها قد بهرها ضياء وجهه فكانت تتبعه أينما توجه ومع وفرة عددها وشدّة تعلقها بشعره لم تنفصل منه شعرة واحدة ولم يحصل لجسمه أي ضرر بل كان يتحرك فوق المياه بغير مشقّة وبدون عائق والجميع يتبعونه

وإذ تأثر الوزير من هذه الرؤيا استدعى مفسّرًا للأحلام مشهورًا في تلك الأرجاء ليفسّرها له فقال هذا الرجل الذي كأنه أوحى إليه بجلال حياة حضرة بهاء الله المستقبلية: "أيها الوزير إنّ البحر المحيط الذي رأيته إنما هو عالم الوجود وإن ابنك سيعلو عليه وحيدًا فريدًا ولا يعوقه عائق عن أية جهة يريد التوجه إليها ولا يقدر أحد أن يقف في سبيل تقدمه. وأمّا الأسماك العديدة هي عبارة عن الاضطراب الذي سيحدث بين الأمم والأقوام الذين سيجتمعون حوله ويتعلّقون به وبقدرة حماية الله القدير لا يناله أذى من هذا الاضطراب بل يبقى سالمًا عاليًا بمفرده على بحر الحياة."وبعد التعبير أوصلوا المفسّر إلى حضرة بهاء الله فلما نظر إلى وجهه وتقاطيعه سُحرَ من جمال طلعته وبُهِرَ من حُسن سيماه وكانت كل لمحة من لمحات وجهه تُنبىء عن بهاء باطنه وكان عظيم إعجابه وشدة إطرائه لحضرة بهاء الله بدرجة أن الوزير أصبح من ذلك التاريخ أشدّ تعلقًا بنجله وكان ما تكلم به ذلك المفسِّر قد أنعش آماله فيه وقوى ثقته به وأصبح كيعقوب لا يرى إلا سعادة ابنه يوسف يكتنفه بحماية محبته.
avatar
tokhimes

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 31/10/2008
العمر : 56
الموقع : ارض الميم والغين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى