من هو عبد البهاء ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من هو عبد البهاء ؟؟

مُساهمة  امال رياض في السبت فبراير 16, 2008 2:45 am

من هو عبد البهاء ؟

إننى لا أستطيع فى سطور أن أجيب على هذا السؤال ولكنى قد أحاول إلقاء بعض الضوء على ملامح تلك الشخصية الفريدة التى أيقظت فى الجموع ميلآ عظيمآ الى تعاليمه البهيه .

إنه عبد البهاء عباس خادم الله ودائما كان يحب ألا يناديه أحد بغير ذلك , كانت طفولته وشبابه خارقين للعاده فلم يكن يهتم باللعب كسائر الأطفال وقد بدت عليه علامات النجابة والشجاعة والبلاغة منذ الصغر , وعرف عنه بالشاب الحكيم عذب البيان راقى الأفكار واسع الإطلاع تلوح على وجهه علامات الوداعة ذو جبهة عريضة وضاءه تدل على شدة الذكاء والفراسه يتدفق البشر والحنان من محياه والشهامة والنبل من سيماه يشعر كل من يقابله بهيبته وجلاله .

هذا الصبى أختص وحده بالأدراك الكامل لحقيقة والده كمظهر إلهي لهذا العصر وكان خادمه الأول ملازم له كالظل طيلة الوقت مشاطرآ له فى أحزانه وآلامه , كان يزوره فى منفاه سائرا على قدميه مسافات طويله وإن تعب يفترش الأرض ويتوسد الحجر ويقول : كيف أفد على مولاى راكبآ وأنا أكثر الناس إذعانآ له , قد خرج السيد المسيح سائحآ على قدميه فمن أنا حتى أزور مولاى بحال أكون فيه أفضل من السيد المسيح لقد أحبه كل الناس وجميع الأجناس لصبره ودماثة أخلاقه ومقابلته الإساءة بالوفاء لذا نراه حبيب الصغير والكبير يقوم على خدمة الجميع وقد عرف عنه فى عكاء إنه أبو المساكين , فكثيرآ ما كان يرى هذا المنظر فى شوراع عكاء … إناس كثيرون يتعدون المائه يتزاحمون حول بيته منهم عجزاء وشيوخ ونساء زنوج كانوا أم شوام أو عرب من جميع الأجناس وإذ بالمولى الحبيب يتوسطهم ويحييهم بشفقة ولطف فيلتفون حوله كالتفاف السوار بالمعصم فيلاطفهم والسرور على وجهه البشوش المشرق ونراه بجانب فراشهم حين المرض يواسيهم ويقتصد من نفقاتة الشخصيه ليتمكن من الإحسان , لا يتوق الى عيشة الرفاهيه ويقول : كيف أعيش الرفاهية بينما الكثيرون لا يجدون المأوى والملبس والمأكل .

هذا هو سيد عكاء كما كان يطلقون عليه أهل عكا إذ إنه محل الأحترام والإجلال من كل عالم وجاهل وغنى وفقير .

هذا السيد بسيط بقدر عظمته , روحه وأخلاقه تؤثر فى القلوب تأثيرآ عظيمآ , قد تجده شديدآ ثابتآ بينما هو شفوقآ حنونآ .

كانت حيفا إذ أشرقت عليها أنوار السيد عباس إمتلأت علمآ وأدبآ وحكمتة يستضيىء منها العقول وترتشف منها النفوس وتروى عطش القلوب فتذهب المشاعر بين هذه الأضواء والأنوار الروحيه مأخوذة بجلال الحقيقة بريئة من أى شائبة الوجود الذاتى.

وللحديث بقية لعلى أستطيع أوضح كيف أختص حضرة عبد البهاء وحده بتبيين أثار حضرة بهاء الله ..

( عن كتاب عبد البهاء والبهائية ) للكاتب سليم قبعين ليس بهائيآ ولكنه كاتب منصف


_________________



امال رياض
مشرف

عدد المساهمات : 398
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى